الدرس 298: التأمل العميق، التطهير والكارما

From: Yogani

Date: Dec 22, 2008

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.”

س: إنني أعي أن المانترا في التأمل العميق لديها هدفين، ليس فقط إنها أداة للتمييز أو عامل يؤدي الى الإستغناء عن الأفكار عبر التفضيل اللطيف للمانترا على الأفكار، بل أيضاً إفادتها الرئيسية هي تخفيف الأوساخ في الجهاز العصبي.

بالتالي لدي سؤال. إن الأوساخ في الجهاز العصبي التي تتكلم عنها فيما يتعلق بمفعول المانترا، هي عبارة مبهمة، على الأقل بالنسبة لي. ما هي تحديداً تلك الأوساخ في الجهاز العصبي؟  قذارة؟  مواد حافظة إصطناعية؟ أشياء أخرى؟

لطالما ظننت أن الأوساخ هي أولاً و قبل كل شيء الكارما الموجودة  في الفكر. وقد تظهر في الجسد في شكل سلبي ما، بدأً من التوتر العضلي البسيط والمتكرر وصولاً الى نوع ما من الأمراض الخطيرة أو التشويه .

بالنسبة لي، إن التوتر العضلي المتكرر، على سبيل المثال، يمثل نوعاً ما من المقاومة الفكرية، نوعاً من التمسك بدلاً عن الإستغناء. مما ينعكس في الجسد، من خلال الجهاز العصبي، فيخلق نمط مطابق من التوتر في العضل. عندما ندرك نمط الفكرة المسببة للتوتر الجسدي، ونتخلص منها بنجاح، إن التوتر المتكرر يختفي. هذا يحصل من خلال الإدراك المتزايد، أو الصمت المتزايد، مهما كانت العبارة المستعملة. بالطبع، هذا هو الذي يحصل عندما نتأمل.

أرجو أن تشرح لي هذا الأمر. ما هي تحديداً تلك الأوساخ التي نذوبها في مانترا آيام؟

ج: نعم الكارما هي الجواب – نتائج الأعمال السابقة في الفكر، الكلمات أو الأعمال، التي تترك إنطباعات كامنة على كل مستويات الحياة، الفكرية، العاطفية والجسدية.

الوسيلة الأساسية للتخلص من تلك الإنطباعات الكامنة للكارما ليست بتغيير التصرفات، أو الإستغراق في الندم، ولكن عبر تجاوز تلك التصرفات من خلال الثبات والسكون الناتجان عن التأمل العميق. عندها، الإنطباعات الكامنة بالإضافة الى التصرفات التي سببتها تصبح تدريجياً أقل. مما يؤدي الى حرية أكثر في الإختيار ( والإستفسار في السكون). عندها الأعمال لا تخلق بعد الآن إنطباعات كامنة، بل السكون في النشاط (تدفق الحب الإلهي) هو الذي يقوم بذلك تاركاً أثراً لا يذكر.

الذين يمارسون التأمل العميق يومياً، يلاحظون أن الأنشطة لا تترك ذات الإنطباعات الدائمة مثلما في الماضي. بدلاً من ذلك، هنالك شاهد داخلي صامت يظهر وسط كل تلك الأنشطة. السبب هو أن الإنطباعات الكامنة (الأوساخ)  من الماضي أصبحت اقل، هناك المزيد من الصمت الداخلي، مما يخلق المزيد من الحرية. هذه هي عملية التحول الروحي للإنسان.

من السهل ملاحظة تلك العملية،  نستطيع قياسها عبر التحسن في الصحة والراحة في وجودنا وعبر ظهور السعادة المسيطرة في حياتنا. من المفيد أن يدرس العلم تلك العملية.

المعلم في داخلك.

« »