الدرس 267 — الموضوع: حول الكلمة ” هندوس “


من :
Yogani
التاريخ : السبت 25 يونيو ، الساعة 04:33 2005

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.”

س : قرأت مقالاتك بإهتمام كبير. وغني عن القول انني قريب على مختلف فروع اليوغا.


ما يدهشني في درسك الأخير (# 266) هو تصنيفك الخاص ب ” الهندوس ” و ” الهندوسية “. لم يكن هناك أي شيء من هذا القبيل في ” الايام القديمة ” مثل الهندوس / والهندوسية. ولا يزال يطلق عليه حتى اليوم ” ساناتهانا دهارما “، وهي مجموعة من المبادئ التوجيهية، والتي معظم الحكماء المتعلمين يوافق عليها. إنني متبع مخلص لنفس هذه المبادىء!


أنت تعرف كيف كلمة “هندوس″ جاءت ! الغرب كان دائماً يريد تعريف بقية العالم بناءً على الدين، وبهذا الفعل فإنهم صكوا “الهندوسية”.


وإنسانٍ
متعلم من أمثالك ينبغي أن ينشر ويشيع هذا الامر لإزالة وصمة العار.


فقط سنتاتي القليلة، إشتركت بمجموعتك واستمتعت بالمقالات الجيدة. رجاءً أبقيها متدفقة ومستمرة.


جواب : شكرا لك على الكتابة والمشاركة.

المثير للاهتمام، أن السائل من الهند (الدرس # 266) الذي استخدم كلمة ” هندوس “. كما اتضح، جوابي لا يوجد به الكلمة ولا التوصيف ” للهندوس “. كان الرد حول العلاقة بين الدين المنظم بشكل عام مع الطرق التي تعزز التحول الروحي الإنساني، والتي نسميها هنا ” اليوغا “.

كان الفرس الذي صاغو مصطلح ” هندوس “، أليس كذلك؟ في أي حال، فقط فإن التصنيفات الدينية سوف تجدها في الممارسات اليوغية المتقدمة هي تلك التي تشجع على التحول الروحي الإنسان مقابل تلك التي لا تشجع ذلك. في النهاية، الأسماء لا تهم كثيراً في هذا — العمل بتعجيل تطور الإنسان الروحي هو كل شيء. حتى الآن، من وجهة نظر ثقافية، فإن الأسماء يمكن أن تعني الكثير. نحن كلنا بحاجة إلى مكان ما لنعلق قبعتنا، على الأقل عند البدء في مسيرتنا الروحية في هذه الحياة. في وقت لاحق، يمكننا بنهاية المطاف أن نرى جميع الأديان كتعابير مختلفة عن نفس الحقيقة التي تعيش في داخلنا جميعاً. كما تمت مناقشته في الدرس السابق، يمكن أن يكون هناك الكثير من التشويه في الأديان، ولكن ليس في الحقيقة الكامنة و في كثير من الأحيان الحقيقة المخفية.

كما يقولون، ” الوردة لاتزال وردة حتى بأي اسم اّخر “. في الممارسات اليوغية المتقدمة ، الوردة تدعى ” اليوغا “. إذا سميتها ” ساناتهانا دهارما ” وهذا هو تماماً مضبوط، ما دامت الممارسات المجربة (التأمل، براناياما، الخ) فإن النتائج موجودة. يمكن تسميتها ” الهندوسية ” أيضاً. لماذا لا؟ الكثيرون في الهند يشعر بالراحة مع ذلك، ومن نحن لنحرمهم من طريقهم حول مسارهم الروحي؟ كل ثقافة تبنت إسماً من أجل الحقيقة. إنها دائماً نفس الحقيقة — حقيقة التحول الروحي الإنساني .


في الرواية الجديدة،
أسرار وايلدر The Secret of Wilder” لم تستخدم كلمة ” اليوغا ” ولو لمرة واحدة. الرحلة بأكملها، مع نفس الممارسات، تم صنعها ضمن إطار المسيحية، مع عدم وجود مصطلحات شرقية على الإطلاق. فإنها لا تزال نفسه الوردة…

تمت كتابة الرواية على هذا النحو لمناشدة الجمهور الغربي السائد — وليس لأجل ازدراء الهند بأي شكل من الأشكال. يمكن أن لا يكون هناك أي شك في أننا مدينون بالكثير للأم الهند في كل هذا. كل ديانة أساسية لديها اتصالات مهمة مع الحكمة القديمة في الهند. ذهب يسوع إلى هناك أيضاً، نعم؟


أسماء كثيرة يمكن أن تنطبق على نفس المعرفة التي أتت إلينا من العصور القديمة، وهي تزبد على السطح من داخلنا في هذه اللحظة بالذات – وعي النعيم الخالص، النشوة والحب الإلهي المتدفق!

هناك قاسم مشترك وراء جميع الأديان — قدرة النظام العصبي البشري الفطرية للتفتح على التجربة الإلهية.

أتمنى لك كل النجاح على الدرب الروحي الذي اخترته. تمتع!

المعلم في داخلك .Listen

Read phonetically

Rate translation

Dictionary

الدرس 267 — الموضوع: حول الكلمة ” هندوس “


من :
Yogani
التاريخ : السبت 25 يونيو ، الساعة 04:33 2005

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.”

س : قرأت مقالاتك بإهتمام كبير. وغني عن القول انني قريب على مختلف فروع اليوغا.


ما يدهشني في درسك الأخير (# 266) هو تصنيفك الخاص ب ” الهندوس ” و ” الهندوسية “. لم يكن هناك أي شيء من هذا القبيل في ” الايام القديمة ” مثل الهندوس / والهندوسية. ولا يزال يطلق عليه حتى اليوم ” ساناتهانا دهارما “، وهي مجموعة من المبادئ التوجيهية، والتي معظم الحكماء المتعلمين يوافق عليها. إنني متبع مخلص لنفس هذه المبادىء!


أنت تعرف كيف كلمة “هندوس″ جاءت ! الغرب كان دائماً يريد تعريف بقية العالم بناءً على الدين، وبهذا الفعل فإنهم صكوا “الهندوسية”.


وإنسانٍ
متعلم من أمثالك ينبغي أن ينشر ويشيع هذا الامر لإزالة وصمة العار.


فقط سنتاتي القليلة، إشتركت بمجموعتك واستمتعت بالمقالات الجيدة. رجاءً أبقيها متدفقة ومستمرة.


جواب : شكرا لك على الكتابة والمشاركة.

المثير للاهتمام، أن السائل من الهند (الدرس # 266) الذي استخدم كلمة ” هندوس “. كما اتضح، جوابي لا يوجد به الكلمة ولا التوصيف ” للهندوس “. كان الرد حول العلاقة بين الدين المنظم بشكل عام مع الطرق التي تعزز التحول الروحي الإنساني، والتي نسميها هنا ” اليوغا “.

كان الفرس الذي صاغو مصطلح ” هندوس “، أليس كذلك؟ في أي حال، فقط فإن التصنيفات الدينية سوف تجدها في الممارسات اليوغية المتقدمة هي تلك التي تشجع على التحول الروحي الإنسان مقابل تلك التي لا تشجع ذلك. في النهاية، الأسماء لا تهم كثيراً في هذا — العمل بتعجيل تطور الإنسان الروحي هو كل شيء. حتى الآن، من وجهة نظر ثقافية، فإن الأسماء يمكن أن تعني الكثير. نحن كلنا بحاجة إلى مكان ما لنعلق قبعتنا، على الأقل عند البدء في مسيرتنا الروحية في هذه الحياة. في وقت لاحق، يمكننا بنهاية المطاف أن نرى جميع الأديان كتعابير مختلفة عن نفس الحقيقة التي تعيش في داخلنا جميعاً. كما تمت مناقشته في الدرس السابق، يمكن أن يكون هناك الكثير من التشويه في الأديان، ولكن ليس في الحقيقة الكامنة و في كثير من الأحيان الحقيقة المخفية.

كما يقولون، ” الوردة لاتزال وردة حتى بأي اسم اّخر “. في الممارسات اليوغية المتقدمة ، الوردة تدعى ” اليوغا “. إذا سميتها ” ساناتهانا دهارما ” وهذا هو تماماً مضبوط، ما دامت الممارسات المجربة (التأمل، براناياما، الخ) فإن النتائج موجودة. يمكن تسميتها ” الهندوسية ” أيضاً. لماذا لا؟ الكثيرون في الهند يشعر بالراحة مع ذلك، ومن نحن لنحرمهم من طريقهم حول مسارهم الروحي؟ كل ثقافة تبنت إسماً من أجل الحقيقة. إنها دائماً نفس الحقيقة — حقيقة التحول الروحي الإنساني .


في الرواية الجديدة،
أسرار وايلدر The Secret of Wilder” لم تستخدم كلمة ” اليوغا ” ولو لمرة واحدة. الرحلة بأكملها، مع نفس الممارسات، تم صنعها ضمن

الدرس 267 — الموضوع: حول الكلمة ” هندوس “


من :
Yogani
التاريخ : السبت 25 يونيو ، الساعة 04:33 2005

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.”

س : قرأت مقالاتك بإهتمام كبير. وغني عن القول انني قريب على مختلف فروع اليوغا.


ما يدهشني في درسك الأخير (# 266) هو تصنيفك الخاص ب ” الهندوس ” و ” الهندوسية “. لم يكن هناك أي شيء من هذا القبيل في ” الايام القديمة ” مثل الهندوس / والهندوسية. ولا يزال يطلق عليه حتى اليوم ” ساناتهانا دهارما “، وهي مجموعة من المبادئ التوجيهية، والتي معظم الحكماء المتعلمين يوافق عليها. إنني متبع مخلص لنفس هذه المبادىء!


أنت تعرف كيف كلمة “هندوس″ جاءت ! الغرب كان دائماً يريد تعريف بقية العالم بناءً على الدين، وبهذا الفعل فإنهم صكوا “الهندوسية”.


وإنسانٍ
متعلم من أمثالك ينبغي أن ينشر ويشيع هذا الامر لإزالة وصمة العار.


فقط سنتاتي القليلة، إشتركت بمجموعتك واستمتعت بالمقالات الجيدة. رجاءً أبقيها متدفقة ومستمرة.


جواب : شكرا لك على الكتابة والمشاركة.

المثير للاهتمام، أن السائل من الهند (الدرس # 266) الذي استخدم كلمة ” هندوس “. كما اتضح، جوابي لا يوجد به الكلمة ولا التوصيف ” للهندوس “. كان الرد حول العلاقة بين الدين المنظم بشكل عام مع الطرق التي تعزز التحول الروحي الإنساني، والتي نسميها هنا ” اليوغا “.

كان الفرس الذي صاغو مصطلح ” هندوس “، أليس كذلك؟ في أي حال، فقط فإن التصنيفات الدينية سوف تجدها في الممارسات اليوغية المتقدمة هي تلك التي تشجع على التحول الروحي الإنسان مقابل تلك التي لا تشجع ذلك. في النهاية، الأسماء لا تهم كثيراً في هذا — العمل بتعجيل تطور الإنسان الروحي هو كل شيء. حتى الآن، من وجهة نظر ثقافية، فإن الأسماء يمكن أن تعني الكثير. نحن كلنا بحاجة إلى مكان ما لنعلق قبعتنا، على الأقل عند البدء في مسيرتنا الروحية في هذه الحياة. في وقت لاحق، يمكننا بنهاية المطاف أن نرى جميع الأديان كتعابير مختلفة عن نفس الحقيقة التي تعيش في داخلنا جميعاً. كما تمت مناقشته في الدرس السابق، يمكن أن يكون هناك الكثير من التشويه في الأديان، ولكن ليس في الحقيقة الكامنة و في كثير من الأحيان الحقيقة المخفية.

كما يقولون، ” الوردة لاتزال وردة حتى بأي اسم اّخر “. في الممارسات اليوغية المتقدمة ، الوردة تدعى ” اليوغا “. إذا سميتها ” ساناتهانا دهارما ” وهذا هو تماماً مضبوط، ما دامت الممارسات المجربة (التأمل، براناياما، الخ) فإن النتائج موجودة. يمكن تسميتها ” الهندوسية ” أيضاً. لماذا لا؟ الكثيرون في الهند يشعر بالراحة مع ذلك، ومن نحن لنحرمهم من طريقهم حول مسارهم الروحي؟ كل ثقافة تبنت إسماً من أجل الحقيقة. إنها دائماً نفس الحقيقة — حقيقة التحول الروحي الإنساني .


في الرواية الجديدة،
أسرار وايلدر The Secret of Wilder” لم تستخدم كلمة ” اليوغا ” ولو لمرة واحدة. الرحلة بأكملها، مع نفس الممارسات، تم صنعها ضمن إطار المسيحية، مع عدم وجود مصطلحات شرقية على الإطلاق. فإنها لا تزال نفسه الوردة…

تمت كتابة الرواية على هذا النحو لمناشدة الجمهور الغربي السائد — وليس لأجل ازدراء الهند بأي شكل من الأشكال. يمكن أن لا يكون هناك أي شك في أننا مدينون بالكثير للأم الهند في كل هذا. كل ديانة أساسية لديها اتصالات مهمة مع الحكمة القديمة في الهند. ذهب يسوع إلى هناك أيضاً، نعم؟


أسماء كثيرة يمكن أن تنطبق على نفس المعرفة التي أتت إلينا من العصور القديمة، وهي تزبد على السطح من داخلنا في هذه اللحظة بالذات – وعي النعيم الخالص، النشوة والحب الإلهي المتدفق!

هناك قاسم مشترك وراء جميع الأديان — قدرة النظام العصبي البشري الفطرية للتفتح على التجربة الإلهية.

أتمنى لك كل النجاح على الدرب الروحي الذي اخترته. تمتع!

المعلم في داخلك .Listen

Read phonetically

Rate translation

Dictionary

إطار المسيحية، مع عدم وجود مصطلحات شرقية على الإطلاق. فإنها لا تزال نفسه الوردة…

تمت كتابة الرواية على هذا النحو لمناشدة الجمهور الغربي السائد — وليس لأجل ازدراء الهند بأي شكل من الأشكال. يمكن أن لا يكون هناك أي شك في أننا مدينون بالكثير للأم الهند في كل هذا. كل ديانة أساسية لديها اتصالات مهمة مع الحكمة القديمة في الهند. ذهب يسوع إلى هناك أيضاً، نعم؟


أسماء كثيرة يمكن أن تنطبق على نفس المعرفة التي أتت إلينا من العصور القديمة، وهي تزبد على السطح من داخلنا في هذه اللحظة بالذات – وعي النعيم الخالص، النشوة والحب الإلهي المتدفق!

هناك قاسم مشترك وراء جميع الأديان — قدرة النظام العصبي البشري الفطرية للتفتح على التجربة الإلهية.

أتمنى لك كل النجاح على الدرب الروحي الذي اخترته. تمتع!

المعلم في داخلك .Listen

Read phonetically

Rate translation

Dictionary

« »