الدرس 262 – فيما يتعدى دورة الحياة والموت

From: Yogani
Date: Sun May 22, 2005  10:59 am

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: إنني أتساءل هل تستطيع ان تشرح لي متى تنتهي دورة الولادات. كيف نستطيع أن نعلم ذلك؟ هل إختبار كامل للكونداليني هو دلالة على النهاية؟

ج: يقال اننا نترك هذا العالم عندما نتعلم ان نحبه من دون شروط. الامر ليس عملية فكرية، بل هو حالة وجود نصل اليها من خلال التطهر والإنفتاح – التطور.

“ان إختبار الكونداليني الكامل” هو أمر شخصي ولا يدل على الكثير. ان الكثير من الطاقة التي تتدفق خلال العقبات الداخلية قد تكون تجربة هائلة وهي فقط مرحلة البداية. الكونداليني المتقدمة نختبرها على شكل غبطة صافية من دون هيجان إطلاقاً بسبب عدم وجود إحتكاك (عقبات) متبقية في الجهاز العصبي. فإذاً ما هو “إختبار الكونداليني الكامل”؟

من الأفضل القول ان “الحب الكامل للحياة” يُختبر في النهاية على شكل صمت داخلي، غبطة النشوة وحب إلهي متدفق. من الممكن عندها ان لا نضطر الى الرجوع، لكن لم الحاجة الى الذهاب؟ ان الحاجة سوف تكون لكل شخص آخر ولهذا السبب الحكماء موجودون – من أجل الآخرين، من أجل الواحد الذي نحن كلنا تعبير عنه. يتم تخطي الحاجة الشخصية – هذا هو بالفعل معنى “الخروج من دائرة الولادة و الموت”.

ان هذه النقلة النوعية التي تحدث في ذاتنا هي موضوع الشخصية الأساسية في الرواية القادمة “أسرار وايلدر” التي تروي تفاصيل رحلة تلك الشخصية. ان مسيرة حياته تتأثر وفقاً لذلك – الإتجاه أكثر وأكثر نحو الآخرين. انها رواية أميركية حول إكتشاف الممارسات وعملية التحول الروحي في إطار الثقافة المسيحية التقليدية.

أتمنى لك كل النجاح في طريقك الروحي المختار. مارس بحكمة وتمتع.

المعلم في داخلك.

« »