الدرس 244 – بداية سلسة في التأمل والبراناياما

From: Yogani
Date: Wed Jan 5, 2005 4:30pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.”

س 1: لقد اطلعت بواسطة الانترنت على معلومات كثيرة حول التعبير عن عواطفي تجاه الواحد الأحد. هناك شيء ما في داخلي يقول لي دائماً انه علي القيام بأمور أكثر أهمية من الأمور التي أقوم بها في هذا العالم الذي كله مايا. لم أستطع حتى الآن الثبات على روتين في التأمل على الرغم ان كل يوم أصبح أكثر صلابة  وأحاول القيام  بالروتين  قدر المستطاع اي حوالي 5 أو 15 دقيقة.

انني أواجه مشكلتين غريبتين اتمنى ان تعطيني بعض الدلائل لحلها. أولاً كلما أحاول القيام بالتأمل لا أستطيع ان أشعر بعضلة باب البدن. ثانياً عندما أحاول ان أتخيل تنفسي يصعد في السنسلة ألاحظ أنني أتزحلق على طول السنسلة. ان فكري يمر مرور سريع من خلال السنسلة ولا أستطيع التركيز على حركة بطيئة على طول السنسلة. اثناء النزول، تخيلي يستمر فقط لنهاية السنسلة ولا أستطيع النزول الى عضلة باب البدن لانني لا أشعر بتلك العضلة. ثانياً، كلما أجلس للتأمل أي في     العادي او التأمل من دون تفكير تصبح نبضات ham sah حال التنفس السنسلة، او  قلبي سريعة جداً. أستطيع الشعور بالنبضات بشكل قوي ومنتظم تقريباً في كل أنحاء جسدي. أقدامي التي تكون في السيدهاسانا أو البادماسانا أستطيع الشعور بنبضات القلب فيها.

ما هي المشكلة ام الأمر طبيعي؟ لا أستطيع الشعور بأي طاقة مما يجعلني آتسأل هل تلك الطاقة موجودة أم لا، أم هناك مشكلة في؟ ان عاطفتي تقول لي ان علي القيام بالكثير من العمل وان هذا هو الوقت المناسب، لكن فكري يسألني بإستمرار هل الأمور صحيحة؟ رجاء هل تستطيع ان تدلني في هذا الخصوص؟

ج:شكراً على الكتابة والمشاركة.

يبدو انك تمر بالمراحل الأولية “الصعبة المراس″ في ممارساتك.

اول شيء عليك القيام به هو تخصيص الوقت مرتين في اليوم والإلتزام في ممارسات الجلوس بضعة أشهر حتى تتثبت العادة. عندها يصبح من السهل المحافظة عليها.

ثانياً، ان كنت تتبع دروس الممارسات اليوغية المتقدمة، عليك أولاً القيام بتأمل المانترا السهل من دون شبك الأقدام، التنفس السنسلي او أي شيء آخر. فقط التأمل مع الجلوس في وضعية مريحة. يبدو انك تمارس الكثير من الأمور في الوقت نفسه. فقط قم بالتأمل العميق لمدة بضع أسابيع أوأشهر وراقب تطور الأمور. ان نبضات قلبك سوف تهدأ تلقائياً عندما تقوم بالتأمل كما أقول لك ان إستعمال المانترا بسهولة للوصول الى هدوء الفكر و الجسد (ان القلب سوف يهدأ أيضا). راجع الدروس عن التأمل والتي تبدأ  من الدرس رقم 13.

عندما يصبح عندك روتين ثابت من التأمل لمدة عدة أسابيع (أو أشهر)عندها تستطيع التفكير بشبك الأقدام. من ثم عندما تصبح تلك الخطوة سهلة تستطيع زيادة التنفس السنسلي. خطوة خطوة. كما اصبحت تعلم، لم يتم بناء روما بيوم واحد. ان التنفس السنسلي سوف يصبح أيضاً سهلاً في بضعة أشهر. تجنب الإجهاد أو محاكمة ممارستك. فقط الصعود والنزول مع التنفس. انها ليست عملية صارمة. عندما يبدأ الجهاز العصبي بالتطهر بعض الشيء، ان الطريق سوف تكون سهلة جداً وسلسة. ان التركيز القوي ليس ضرورياً. ان التركيز المبالغ به هو عقبة للتنفس السنسلي الطبيعي. ليس من الضروري القيام  بالكثير من المجهود. ليس علينا ان “نشعر” بأي شيء في الجسد في أي وقت معين. فقط الإنتباه يتجه صعوداً و نزولاً بسهولة مع التنفس ما بين الجذر والحاجب. انها ليست عملية فيها إنجاز. في حال ضلينا فقط نعود الى المانترا. هذا ما نشرحه في الدروس. تستطيع إتباع طريقة الخطوة خطوة في كل الممارسات. سوف يأخذ الأمر أشهر (على الأقل) لإستيعاب كل ممارسة من هذه الممارسات. لذا الأمر كله سوف يأخذ وقتاً طويلاً. كل المعلومات موجودة لكن عليك القيام بالأمور خطوة خطوة  أو سوف يكون الامر فوضوياً كما حالتك الآن.

ان إختبارات الطاقة ليست مقياس لنجاح التأمل أو البراناياما. في الواقع إنها عادةً ما تكون مصدر إلهاء. لذا أقترح أن تنسى حالياً تجارب الطاقة – سوف تلهيك كفاية لاحقاً، عندها تصبح المسألة مسألة التخلص منها بسهولة لنفضل الممارسة التي نقوم بها. ان المقياس الأصح لصحة التأمل والبراناياما هو كيفية شعورنا خلال نشاطنا اليومي. اذا كنا نشعر بإنتعاش وثبات داخلي أكبر، طاقة وإبداع عندها تكون ممارستنا صحيحة.

لا يجب محاكمة ما يحصل معنا في ممارسات الجلوس وإعتبارها صح أو خطأ، مهمة أو غير مهمة، فقط نتبع التقنية السهلة وهذه هي الممارسة الصحيحة في التأمل. عندما نلاحظ أننا تهنا، فقط نعود بسهولة الى المانترا. هكذا هي الحال في كل الممارسات.

ان الصراع مع نفسك ليس أمراً محبذاً. ان نظامنا في اليوغا ليس نظام متعصب!

من الجيد أيضاً أن نلتزم بنوع واحد من الممارسة و نقوم به يومياً لفترة من الوقت. في حال كان جيد نقوم به كل الحياة. هكذا نكون قد حفرنا بئرنا في مكان واحد بدل ان نقوم بحُفر صغيرة غير منتجة في عدة أماكن. مع بئر واحد عميق من المؤكد ان نجد الماء. لهذا السبب يُنصح بإستعمال نوع واحد من التأمل.

ان رغبتك الإلهية جيدة جداً و سوف تأخذك بعيداً. كن صبوراً و خذ الأمور خطوة خطوة. اتمنى لك النجاح في طريقك الروحي المختار. تمتع!

س2: شكرا للإجابة على أسئلتي. حسبما فهمت علي  أولاً ممارسة الجلوس بثبات تركيز لتهدئة الفكر.عندها أصبح قادراً على الجلوس هكذا om/ pranava فكري لفتراتٍ طويلة من الوقت، عندها أكون حاضراً للخطوة التالية أي التنفس السنسلي.

” ياما (ضبط النفس) ، نياما (تقيد بقانون)، اساناس (حركات جسدية)، براناياما (تمارين التنفس)، براتياهارا (حجب الحواس)، دهارنا (الإنتباه الثابت)، ديانا (التأمل) و سامادهي (التركيز الكامل) هي الوسائل الثمانية للوصول الى اليوغا”

هذا ما يقوله باتنجالي عن اليوغا وأجد كل ما تقوله يتلائم معه.ان فكري يستطيع رؤية ذلك بوضوح جداً. حتى في حياتي العادية أضبط نفسي، هادئ وسهل المراس. خلفية فكري تشاهد بإستمرار ما أقوم به كالشاهد الصامت. كما انني جيد جدا في فهم المشاعر و في فهم السامسكارا الفكرية وهذا العالم المادي. إنني أنظر اليه مثل فيلم مبهم. انني واعي لكل شيء و لكن عن  بعد، بالتالي كل ما أريد أن أتجرد من الفكر أستطيع القيام بذلك مباشرة لأنني لا أفكر أصلاً بمعظم الأشياء لأنها كلها مادية. لا أعرف ان كنت أعبر لك بطريقة واضحة. في كل الأوقات إنني أفكر بالله لكن تلك الروابط المادية لا تتركني. إنني أعلم ان الوقت حان للنظر في داخلي بعمق اكبر و أن الحل سوف يظهر. شكراً لتوجيهي. أشعر بالإرتياح وقد قلت الاشياء التي اردت أن أعرفها و أسمعها. كما لو ان المعلم الموجود في نفسي  قد تكلم معي والآن صرت أعرف ما علي القيام به. اتمنى ان يكون لدي الوقت الكافي في هذه الحياة للنجاح في العبور…

Om Tat Sat

ج 2:نعم أقترح ان تأخذ الأمور بتروي، خطوة من بعد خطوة.

أوم قد لا تكون المانترا الأفضل للإستعمال الآن، إنها قد تمزق الجهاز العصبي في حال لم نقوم  بالتطهير المسبق الإلزامي. في الممارسات اليوغية المتقدمة نبدأ بمانترا “آيام” ونستعملها بالطريقة المحددة والبسيطة كما شرحنا في الدروس- لا يوجد تركيز شديد. لاحقاً، نُدخل أوم  كتعزيز للمانترا. راجع فهرس المواضيع على موقع الإنترنت تحت عنوان “مانترا” للدروس المطابقة.

ان صمتك الداخلي جيد. عليك فقط إيجاد روتين ثابت من الممارسة وعندها تستطيع بناء المزيد. اذا عندك المزيد من التوتر الداخلي (نبض سريع الخ…) راجع الدروس 160 و 200 للمناقشات حول التعامل مع الحساسية العالية على التأمل.علينا جميعاً ان نتعلم “التثبيت الذاتي”- كيف نعدل ممارساتنا حسب تجاربنا. تستطيع إيجاد الكثير من الدروس حول “التدرج الذاتي” في فهرس المواضيع ايضاً. نعم إنه وقتك، و تستطيع التطور بسرعة مع ممارسة روتينية يومية جيدة. لي الشرف أن تكون معنا في الممارسات اليوغية المتقدمة.

المعلم في داخلك.

« »