الدرس 240 – فيما يتعلق بالمثال الأعلى للمرء
From: Yogani
Date: Tue Dec 28, 2004 9:56pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.”

سؤال: هل ينبغي على الإنسان ممارسة اليوغا اذا كانت الرغبة لديه هي فقط من أجل التنّور؟

التنورّ بلا شك هو شيء صعب الفهم بالنسبة للشخص العادي في الحياة بشكلها الرنان.

ربما فهم أكبر لمعنى التنوّر ورغبة أكبر لتحقيق التنوّر ستتطوران مع الاستمرار في ممارسة اليوغا.

ولكي  يرغب أي أحد بالحياة بجسد صحي وعقل سليم. فهل يمكنه ممارسة اليوغا اذا لم يكن عنده الرغبة  للوصول الى “التنوّر”؟

الطالب الذي يتغلب  على ضغوط الالتزام اليومي بنجاح ويحقق التقدم الاكاديمي، ولم يكن همه الاول هو التنوّر – ومن الممكن انه لا يدرك حتى عن وجود هذا الشيء. لايمكنه استخدام اليوغا فقط لمساعدته لتطوير جسم  وعقل سليمين.

يمكن للمرء ان يكون هدفه الأعلى حياة سعيدة وجسد صحي وعقل سليم، بدلا من التنّور؟ هل يمكن للمرء ان يمارس اليوغا لمجرد هذا، على اعتبار ان هذا هو الهدف الأعلى، بدون مقاومة التكريس من أجل التنوّر، اذا متى سيتم التطور؟

جواب: نعم، لأي سبب من أسباب (المثالية العليا) القيام بالممارسات هو سبب جيد.  وستكون النتيجة نفسها – تنقية وفتح الجهاز العصبي،  وهناك العديد من الفوائد العملية التي تأتي من ذلك. كل ما هو ضروري هو الرغبة في التقدم نحو شيء ونحن نعتقد أن اليوغا سوف تساعد فيه. ومن ثم يمكن للممارسات اليومية ان تستمر.

مع الممارسات مثل التأمل العميق وتنفس السنسلة البراناياما، فإن الجهاز العصبي يتفتح على الضوء الداخلي،  والرغبات تدريجياً تصبح متلونه بذلك الضوء. ثم تتطور البهاكتي طبيعياً نحو المزيد من الشوق الالهي. إنه ليس شيئاً يمكننا اختراعه. إنما ذلك يحدث عندما نصبح وسيلة أنقى للنعيم الموجود في داخلنا.

نحن نبدأ من حيث نكون، بغض النظر عن تطلعاتنا، ونبدأ من هناك. وكما أنت أشرت سابقاً،  يوجد الكثير من الأسباب للقيام باليوغا بالإضافة الى الهدف الأقصى ألا وهو التنوّر. القديسين، في الواقع، لا يسعون الى التنور على الاطلاق . انهم يتوقون باستمرار الى الاتحاد مع إلههم المحبوب. الطالب الذي يتوق الى درجة الدبلوم،  والبقية منا التي تتوق الى الصحة الجيدة  والنجاح في مساعينا اليومية. كل هذه الامور هي أسباب جيدة لممارسة تمارين اليوغا.

كل شخص لديه هدف أعلى والذي يمكن إستغلاله كمصدر إلهام من اجل اليوغا. وعند تحقيق هذا الهدف الأعلى،  فإن التنوّر سيكون نتيجة ومحصلة ثانوية. لن نكون حتى مضطرين ان نعرف ما هو التنوّر. مع الممارسات سوف يأتي – المزيد والمزيد من السلام الداخلي، الابداع والسعادة.

المعلم في داخلك.

« »