ملاحظة: لم يتم إستعمال الدروس 236 – 237 – 238 لأسباب تقنية.

الدرس 239 – س. و ج. – التنفس السنسلي والأساناز

From: Yogani
Date: Mon Dec 27, 2004 0:34am

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف من وراء هذا الحديث.”

س: لقد قرأت دروسك حول البراناياما ولدي بعض الأسئلة. لفترة طويلة كنت أمارس نوعاً آخر من البراناياما- شهيق عميق وبطيء وفي نفس الوقت نتخيل أننا نتنفس من حوض من الطاقة، من ثم نوقف النفس لبعض الوقت، من ثم زفير بطيء ونتخيل أننا نطلق كل المشاعر السلبية مثل الغضب، القلق الخ.. نحن لا نركز على العمود الفقري أبدا. لقد قرأت في درسك أننا مع الوقت نستطيع إيقاف التنفس، اذا جزء من شكوكي ذهبت. لكن سؤالي حول التصور الذي نقوم به خلال الشهيق والزفير. هل سبق وسمعت عن تلك الطريقة للبراناياما التي ذكرتها للتو؟ في حال قد سمعت بها، كيف تقارنها مع طريقتك في البراناياما؟
سؤال آخر. هناك العديد من الأساناز الجسدية أليس كذلك؟ هل ممارساتك اليوغية المتقدمة تذكرها كلها؟ أم إنها تذكر فقط التأمل، البراناياما والقليل من  تمارين وضعيات الجلوس؟ ربما ليس من الضروري ممارستها كلها للتقدم في الطريق الروحي لكنها من المؤكد تبقي اللياقة والطاقة الجسدية أليس كذلك؟

ج: شكراً على الكتابة والمشاركة. هناك أنواع كثيرة من البراناياما مثلما هناك أساتذة كثيرون. مستويات وأنواع التصورات كثيرة. لكنها في النهاية كلها تعتمد على “ضبط التنفس″ الذي هو المحرك الداخلي الذي ينتج معظم تأثيرات البراناياما. ان ضبط التنفس (من ضمنه التنفس البطيء وقبض النفس) هو الذي يؤدي الى النتائج وليس التصور. هذا لا يعني ان التصور ليس فعالاً. من دون شك ان دمج  الإنتباه مع البراناياما سوف يحرك البرانا. ولكن في سبيل أي هدف؟
التنفس السنسلي هو نوع مختلف من طرق التصور الأخرى خلال البراناياما. ان التنفس السنسلي يأتي من  تقليد الكريا يوغا ومصادر أخرى قديمة وهو متصل مباشرة بالتطهر والإنفتاح في السوشومنا، العصب الروحي الأساسي فينا (انه أيضا العين الثالثة في الطرف الأعلى). ان التنفس السنسلي هو بالواقع ليس تصور عندما تبدأ النشوة تظهر وتسير في الجهاز العصبي. إنه المزج الفعلي للطاقة الصاعدة والنازلة. ان هذا الخلط  يعزز مباشرة بالإنتباه ومراقبة إتحاد طاقة شيفا وشاكتي في داخلنا. فإذاً، بدلاً من التلاعب عن قصد بالأوساخ والمشاعر الإنسانية، ان التنفس السنسلي يعتمد على تشجيع نواحي الطاقة (النشوة) في عملية التنور الداخلي.

ان التأمل العميق كما هو مشروح في الدروس يعمل بشكل مشابه – الوصول الى السامادهي مباشرة ونترك تلك الناحية من طبيعتنا (الصمت الداخلي) تقوم بالعمل. العديد من أشكال التأمل لا تقوم بذلك، فتختار بدلاً من ذلك القيام بإدارة جزئية لمضمون العقل الباطني. ان هذا الأمر الأخير ليس باليوغا العميقة التي نجدها بإرجاع الفكر بشكل متكرر الى الثبات الطبيعي.
على الرغم من أن التنفس السنسلي بجوهره بسيط جداً وقوي، عادةً ما يكون منغمس بالتقاليد والثقافة أحياناً لدرجة تدمير التقنية. هناك درس ( رقم 206) حول هذا الموضوع وقد تجده مثيراً للإهتمام.

ان أحد أفضل الإختبارات للتنفس السنسلي هو قدرته المعروفة في تأثيره العلاجي على عدم توازن الكونداليني. لم أعد أتذكر عدد الأشخاص الهائل الذين أتوا الى هنا ويعانون من عدم توازن في الكونداليني (بعضها حالات صعبة جداً) وشعروا براحةٍ كبيرة تقريباً مباشرةً من بعد  بداية ممارستهم للتنفس السنسلي. لقد مررت شخصياً بتلك التجربة منذ عدة سنوات بعدما كنت أمارس العديد من أنواع البراناياما وقطع التنفس. لقد إكتشفت ان التنفس السنسلي  هو أكثر البراناياما تقدماً وذلك بأشواط، سواء بنسخته الأساسية أو التغييرات التي تتضمن عوامل أخرى من الممارسة مثل اليوني مودرا كومبهاكا، نفخة الذقن (مع أو بدون كومبهاكا)، باستريكا السنسلة الخ…

هذا لا يعني أن ممارستك خطأ أو أن عليك تغيير شيء. إن تجربتك هي أفضل دليل لك وعليك المضي وفقاً لها. من الجيد دائماً أن نبقي أعيننا منفتحة على الإحتمالات التي قد تعزز نتائجنا. هذا علم جيد.
في موضوع الأساناز، ان التركيز الأساسي في الدروس هو ممارسات الجلوس بسبب عدم وجود الكثير من النصوص المكتوبة حول تطوير ودمج ممارسات الجلوس. لقد قمنا بخطواتٍ جيدة في الدروس لملأ هذه الثغرات. كان من الضروري القيام بذلك.ولم نتجاهل الأساناز- فقط وضعناها من منظور علاقتها بالممارسات اليوغية ككل كما لخصها باتنجالي في مخطوط اليوغا سوترا. هدفنا هو القيام بتوازن لأفضل الطرق للوصول الى التقدم الأقصى.
هناك ألاف من الأساتذة الموهوبين  يعلمون الأساناز في هذه الأيام والمئات من الكتب الممتازة والأشرطة حول هذا الموضوع. ان تغطية الموضوع تبدو جيدة. على الرغم من ذلك، الكثير من الناس هنا تسأل عن الأساناز. لذا الكتاب القادم من الممارسات اليوغية المتقدمة سوف يتضمن مجموعة  أساسية من الأساناز نقوم بها قبل ممارسات الجلوس لمساعدة الناس على الإنطلاق. من ثم المعلومات الإضافية عن الأساناز نستطيع الحصول عليها حسب الرغبة. في الممارسات اليوغية المتقدمة، دور الأساناز هو التهيئة لممارسات الجلوس. في أنظمة ممارسات أخرى قد تكون الأساناز فقط الهدف على الرغم إنها تشكل جزء واحد من الأجزاء الثمانية لليوغا. إنها ثقافتنا كما تعلم. انها تتغير وتتجه أكثر وأكثر الى ألوهيتنا الداخلية وإظهارها الى العالم. النشاط الجسدي ضروري لليوغا حتى تحقق هدفها. الأساناز يساعدوننا على الطريق قبل ان نبدأ بالبراناياما والتأمل العميق. عندما نعود الى العالم الخارجي، من المهم القيام  بكمية كافية من النشاط الجسدي والأعمال المفيدة في حياتنا اليومية. ان ممارساتنا في وضعية الجلوس والأنشطة اليومية، أي الإثنين معاً يُنميان وضع ثابت من غبطة النشوة والحب الإلهي. الاساناز تلعب  دوراً مهم في هذا – مساعدة الجهاز العصبي في رحلته اليومية من النشاط الخارجي نحو الصمت الداخلي والنشوة. مع الوقت، تصبح كل حياتنا مليئة بتلك الصفات الإلهية التي ننميها أولاً كتجربة داخلية.

أفضل التمنيات على الدرب الذي اخترته. تمتع!


المعلم في داخلك.

التنفس السنسلي و الأساناس

س:لقد قرأت دروسك حول البراناياما و لدي بعض الأسئلة.لفترة طويلة مارست نوعا لآخر من البراناياما- شهيق عميق و بطيء وفي نفس الوقت نتخيل اننا نتنفس من بركة من الطاقة ، من ثم نوقف النفس  لبعض الوقت،من ثم زفير بطيء ونتخيل اننا نطلق كل المشاعر السلبية مثل الغضب ، القلق الخ..نحن لا نركز على العمود الفقري أبدا. لقد قرأت في درسك ان مع الوقت نستطيع إيقاف التنفس، اذا جزء من شكوكي ذهبت.لكن سؤالي حول التصور الذي نقوم به خلال الشهيق و الزفير.هل سبق و سمعت عن تلك الطريقة للبراناياما التي ذكرتها للتو؟ في حال قد سمعن بها، كيف تقارنها مع طريقتك في البراناياما؟

سؤال آخر. هناك العديد من الأساناس الجسدية أليس كذلك؟هل ممارساتك اليوغية التقدمة تذكرها كلها؟ أم انها تذكر فقط التأمل ، البراناياما و القليل من  تمارين وضعيات الجلوس؟ ربما ليس من الضروري ممارستها كلها للتقدم في الطريق الروحي لكنها من المؤكد تبقي اللياقة و الطاقة  الجسدية  أليس كذلك؟

ج:شكرا للكتابة و للمشاركة.يبدو ان هناك أنواع كثيرة  للبراناياما مثلما هناك أساتذة كثيرون.مستويات و أنواع التصورات كثيرة.لكنها في النهاية كلها تعتمد على “ضبط التنفس″ الذي هو المحرك الداخلي الذي ينتج معظم تأثيرات البراناياما.ان ضبط التنفس (من ضمنه التفس البطيء و قبض التنفس) هي التي تؤدي الى النتائج و ليس التصور.هذا لا يعني ان التصور ليس فعالا .من دون شك ان دمج  الأنتباه مع البراناياما سوف يحرك البرانا.ولكن في سبيل اي هدف؟

التنفس السنسلي هو نوع مختلف من طرق التصور الأخرى خلال البراناياما. ان التنفس السنسلي يأتي من  عرف كريا يوغا و مصادر أخرى قديمة و هو متصل مباشرة بالتطهر و الأنفتاح في سوشومنا، العصب الروحي الأساسي فينا (انه أيضا العين الثالثة في الطرف الأعلى). ان التنفس السنسلي هو بالواقع ليس تصور عندما تبدأ النشوة تظهر و تسير في الجهاز العصبي.انه المزج الفعلي للطاقة الصاعدة و النازلة . ان هذا الخلط  يعزز مباشرة بالأنتباه و مراقبة إنضمام طاقة شيفا و شاكتي في داخلنا.اذا بدل من التلاعب عن قصد بالأوساخ و المشاعر الأنسانية، ان التنفس السنسلي يعتمد على تشجيع نواحي الطاقة (النشوة) في عملية  التنور الداخلي.
ان التأمل العميق كما هو مشروحه في الدروس يعمل بشكل مشابه- الوصول الى السامادي مباشرة ونترك تلك الناحية من طبيعتنا (الصمت الداخلي) تقوم بالعمل.العديد من أشكال التأمل لا تقوم بذلك، فتختار بدلا من ذلك القيام بإدارة جزئية لمضمون العقل الباطني.ان هذا الأمر الأخير ليس يوغا عميقة التي نجدها بإرجاع الفكر بشكل متكرر الى الثبات الطبيعي.

على الرغم ان التنفس السنسلي بجوهره بسيط جدا و  قوي ، انه  منعمق عادة بالتقليد و الثقافات أحيانا لدرجة تدمير التقنية.هناك درس ( رقم 206) حول هذا الموضوع وقد تجده مثر للاهتمام.

ان أحد أفضل الأختبارات للتنفس السنسلي هو قدرته المعروفة في تأثيره  العلاجي على عدم توازن الكونداليني.لم أعد أتذكر عدد الأشخاص الهائل الذين أتوا الى هنا و يعانون من عدم توازن في كونداليني (بعضها حالات صعبة جدا) و شعروا براحة تقريبا مباشرة من بعد  بداية ممارستهم للتنفس السنسلي .لقد مررت شخصيا بتلك التجربة منذ عدة سنوات بعدما كنت أمارس العديد من أنواع البراناياما و قطع التنفس.لقد إكتشفت ان التنفس السنسلي  هو أكثر براناياما تقدما وذلك  بأشواط ، سواء بنسخته الأساسية أو التغييرات التي تتضمن عوامل  أخرى بالممارسة مثل يوني مودرا كومباكا، ضخ الذقن (مع او بدون كومباكا)، باستريكا السنسلة الخ…

هذا لا يعني ان ممارستك خطأ أو ان عليك تغيير شيء. ان تجربتك هي أفضل دليل لك و عليك المضي وفقا لها.من الجيد دائما ان نبقي أعيننا منفتحة على الأحتمالات التي قد تعزز نتائجنا.هذا علم جيد.

في موضوع الأساناس، ان التركبر الأساسي في الدروس هو ممارسات الجلوس بسبب عدم وجود الكثير من النصوص المكتوبة حول تطوير  و دمج ممارسات الجلوس. لقد قمنا بخطوات جيدة  في الدروس لملىء هذه الثغرات .كان من الضروري القيام بذلك.لم نتجاهل الأساناس- فقط وضعناها من منظور علاقتها بالممارسات  اليوغية ككل كما لخصها باتانجلي في اليوغا سوترا.هدفنا هو القيام بتوازن لأفضل الطرق للوصول الى التقدم  الأقصى.

هناك آلاف من الأساتذة الموهوبين  يعلمون الأساناس في هذه الأيام و المئات من الكتب الممتازة و الأشرطة حول هذا الموضوع.ان تغطية الموضوع تبدو جيدة.على الرغم من ذلك الكثير من الناس هنا تسأل عن الأساناس.لذا الكتاب القادم من الممارسات اليوغية المتقدمة سوف يتضمن مجموعة  أساسية من الأساناس نقوم بها قبل ممارسات الجلوس لمساعدة الناس على الأنطلاق.من ثم المعلومات الأضافية عن الأساناس نستطيع الحصول عليها حسب الرغبة.في الممارسات اليوغية المتقدمة، أساناس هي تهيأة لممارسات الجلوس. في أنظمة ممارسات أخرى قد تكون أساناس فقط الهدف على الرغم انه تشكل جزء  واحدة من الأجزاء الثمانية لليوغا.انها ثقافتنا كما تعلم.انها تتغير و تتجه أكثر و أكثر الى إلآهيتنا الداخلية و إظهارها الى العالم. النشاط الجسدي ضروري لليوغا حتى تحقق هدفها.أساناس يساعدوننا على الطريق قبل ان نبدأ بالبراناياما و التأمل العميق.عندما نعود الى العالم الخارجي من المهم القيام بكمية كافية من النشاط الجسدي وألأعمال المفيدة في حياتنا اليومية. ان ممارساتنا في وضعية الجلوس و الأنشطة اليومية ،أي الأثنين معا ينميان وضع ثابت من غبطة النشوة و الحب الآهي.اساناس تلعب دورا مهم في هذا –مساعدة الجهاز العصبي في رحلته اليومية من النشاط الخارجي نحو الصمت الداخلي و النشوة. مع الوقت ،تصبح كل حياتنا مليئة بتلك الصفات الآهية التي ننميها أولا كتجربة داخلية.

أفضل التمنيات في طريقك.تمتع !

المعلم في داخلك.

« »