الدرس 230 – س. و ج. – التاج والعين الثالثة
From: Yogani
Date: Mon Aug 23, 2004 0:39pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: منذ أسبوعين فقط  أضفت مولاباندها واليوم قد أضفت سامبهافي (لم أكن متأكداً من صحة إضافتهم في الوقت  ذاته  أم اذا كان من الأصح التمكن من مولاباندها أولاً من ثم زيادة سامبهافي – هذا ما فعلته).

إن سؤالي هو أن انني اشعر بالكثير من النشاط  في  شاكرا التاج مع انني لا أركز عليها أبداً. انني فقط أتبع تعليماتك بالتركيز من الجذر الى العين الثالثة خلال التنفس السنسلي.

انني اتسآل هل علي ترويض هذا الأمر بطريقة ما. أم نظراً لحصول الأمر عفوياً، يجب أن أترك الأمر يحصل وأتابع التركيز من  الجذر الى العين الثالثة. انني أمارس التأمل منذ حوالي 20 عام – بشكل متقطع – متبعاً دليلي الذاتي ولقد استمتعت بذلك كثيراً.

إن قلقي هو عندما مارست التأمل للمرة الأولى، لقد إختبرت الصمت بسرعة كبيرة جداً. لكن بعد عدة جلسات فقط لقد إختبرت يقظة عفوية للكونداليني فإخترقت شاكرا الجذر بقوة كبيرة. كانت فترة صعبة بالنسبة لي من الناحية العاطفية وأوصلتني الى المزيد من المشاكل في حياتي (على الأقل كان السبب هو نتيجة طريق أنا اخترته) لمدة سنتين.

كانت فترة من الصعب أن أفهمها خصوصا أنه لم يكن عندي معلماً في ذاك الوقت لينصحني أو يفسر لي ما الذي كان يحصل. لاحقاً، أخذت بعض صفوف اليوغا وفهمت أكثر بقليل لكنني لم أناقش وضعي مع الأستاذ لأنني لم أشعر بالراحة لفعل ذلك.

على كل حال ها أنا هنا بعد كل هذه السنين، إنني متحمس لإكتشاف موقعكم الإلكتروني ودروسكم، متحمس ولا أشعر بالقلق بسبب تجاربي الماضية. أريد التقدم  ولكن أفضل أن أتقدم بسهولة وبطريقة طبيعية.

إن قصتي طويلةٌ جداً لكنني أردت إعطاءك الخلفية الكاملة. إن النشاط في التاج قوي ولكنه ليس مزعجاً، لكن بما انني أريد الأمور أن تحصل بشكل طبيعي، هل تظن أنه علي التأني بالممارسة قليلاً أم أترك الأمور تأخذ مسارها؟ لا أشعر بالخوف أو إنني أبالغ بالحذر ولكني أرغب بسماع رأيك في هذا الموضوع خصوصاً أنني أستمتع بكل هذا كثيراً.

شكرا لك و للبركات التي تمنحها من خلال الدروس.

ج: شكرا للكتابة و المشاركة.

نعم كنت على صواب عند إضافة مولاباندها وسامبافي الواحدة تلو الأخرى، التأقلم مع الأولى ومن ثم زيادة الثانية. إن هذه الطريقة هي المتبعة في كل الممارسات. التمكن هو الأولوية. وإلا تصبح الأمور خارج السيطرة فنخسر المقدرة على متابعة الممارسة على المدى البعيد، إن تلك المقدرة هي المفتاح للتنور.

بخصوص موضوع التمكن. ان تجاربك الماضية في هذه الحياة (ومن الممكن قبلها) تدل على حساسية تظهر على شكل كمية هائلة من الطاقة التي تتدفق من ضمنها إختبارات التاج التي ذكرتها. إنها أمورٌ جيدة. في الوقت ذاته، إن إختباراتك تدل على ضرورة متابعة التنفس السنسلي من العين الثالثة الى الجذر. إن كل الممارسات في الدروس (من ضمنها التأمل) موجهة نحو التطهير من العين الثالثة الى الجذر. من المهم ان تتبع هذا الأسلوب في ممارساتك. مع القيام بذلك سوف تستمر بفتح التاج أيضاً مع الإبقاء على عوامل الأمان والسيطرة. الآجنا (العين الثاثة) تعني ”التحكم”. هناك العديد من الدروس السابقة حول المقارنة ما بين الممارسات الموجهة نحو التاج أو العين الثالثة. نظراً لطبيعة تجاربك قد تريد الاضطلاع الآن على تلك الدروس. إنها موجودة في فهرس المواضيع على موقع الانترنت تحت عنوان “فتح التاج/تجنب الفتح المبكر.”

أيضاً سوف تجد الكثير من الدروس التي تعالج موضوع أنا اسميه “التثبيت الذاتي” وهي موهبة من الضروري أن ننميها بسبب وجود تلك الممارسات القوية. ان التثبيت الذاتي هو أمر ضروري في كل الطرق الروحية، مهما كان مستوانا. كل شخص يستجيب للممارسات بشكل مختلف قليلاً، ان التطبيق الحذر للتثبيت الذاتي هو الوسيلة لتفصيل روتيننا الخاص و التوسع في الممارسات لتحقيق التقدم الأكبر مع اقل عدد ممكن من المصاعب خلال طريقنا. إنه تفاعل مستمر ما بين تطبيق ممارساتنا و النتائج التي تظهر. إنه تماماً مثل قيادة السيارة عبر المشاهد التي تتغير دائما.

إنك حكيم في أخذ الأمور خطوة خطوة حسب مقدرتك. إنك تعلم ما الذي تستطيع القيام به  وما هي المخاطر. إنك تملك أفضل الوسائل الموجودة وأنت تطبقها بحرفية. إن الإحتمالات  كثيرة وتثير الحماس. قّم بالقيادة بحذر وإستمتع بالرحلة.

المعلم في داخلك.

« »