الدرس 224 – س. و ج. – أوتوماتيك كيتشاري والرؤى

From: Yogani
Date: Sat Aug 14, 2004 7:25am

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: لقد إنتهيت للتو من عشرة أيام من الصمت في عزلة في الهند. كانت تجربة رائعة جداً. لقد حاولت التخفيف من الممارسة والتأمل أقل وقت ممكن، ( لم أكرر المانترا ولم أتبع أي من الممارسات المتقدمة) لكن الشعور كان فائق القوة. الصمت الداخلي والتأمل إجتاحا كل لحظة.

إحدى الأمور المهمة التي حصلت معي هي تقدمي في كيتشاري .لقد طويت لساني بطريقة اعمق وفجأة إرتطمت بنقطة تثير الغبطة. شعور لم أكن أتخيله. ضغطت على تلك النقطة لبعض الوقت ثم توقفت عن ذلك لأن لساني كان في وضعية متعبة. ما زالت هناك أثار علامات مزعجة على لساني، وأشعر أن لساني طري قليلاً. هل تعرف تلك النقطة؟ هل هي بداية المرحلة الثانية من كيتشاري؟

كما حصلت معي تجارب مهمة في العين الثالثة. في أحد الليالي، كنت مستلقي على سريري ( صاحي بشكل تام) ظهرت لي نقطة مشعة. ثم انتقلت ببطئ الى النصف وفجاة تحولت الى شكل قلب ضبابي حدوده سوداء اللون، سواد داكن مركز. أدرت  رأسي فرأيته أيضاً. ثم أدرت رأسي الى الجهة الاخرى كذلك رأيته. أغمضت عيوني فبقيت الرؤيا لمدة معينة ثم إختفت. حادثة مماثلة حصلت ليلة أمس أيضاً.

هل تعلم ما معنى تلك الرؤيا؟ هل لها علاقة بالعين الثالثة؟ في المرة القادمة التي تظهر فيها، ماذا علي فعله، هل بإمكاني إستعمالها للحصول على تجربة اعمق؟

ج: أهلاً وسهلاً. يبدو أنك تقدمت بشكل عظيم في الهند.

في ما يتعلق بموضوع الكيتشاري، إن الأتوماتيك يوغا كانت قوية لدرجة أنها دفعت لسانك الى الوراء اكثر من اي مرة في السابق. اذا وصل اللسان الى نقطة التقاء الحلق الناعم والحلق الخشن، هذه النقطة الى اليمين تحت الناحية السفلى من الفاصل وهي  نقطة حساسة. كما  قد يكون هناك حساسية في أعماق الحلق و الزلعوم. لكن الفاصل (الى الأعلى) هو النقطة الاساسية في  تجربة الغبطة واللذة. عندما تصل الى وراء الطرف الناعم (المرحلة الثانية- راجع الدرس السابق 223 ودرس التانترا رقم 34) اللسان سيكون حراً في الإنطلاق الى الأعلى و ستجد شعور مرهف عظيم موجود هناك ولن تعود الشخص ذاته. أتوق  لأسمع منك عند حصول ذلك!

خلال هذه الاثناء لا تندفع كثيراً في ما يتعلق بالممارسات. أين سمعت ذلك من قبل؟

قد تحدث الرؤيا في العين الثالثة عندما يكون هناك تطهير للسوشومنا (العصب الفقري.) بعض الاشخاص تحدث لهم الرؤيا فور بدئهم بالتنفس السلسلي. الرؤيا المعهودة هي أفق في آخره نجمة أمام الحاجب. عادة تلك الرؤيا تظهر على شكل دائرة في وسطها ضوء ساطع. العديد من الرؤيا المختلفة قد تحصل ايضا كما لاحظت، قد ترغب بقراءة الدروس 92 و 179 حول هذا الموضوع. هناك نصيحة في تلك الدروس حول كيفية النظر الى تلك الرؤيا – عدم إعطاؤها أي أهمية -. اضطلع على فهرس المواضيع في موقع الانترنت تحت عنوان “مشاهد” سوف تجد مجموعة من الدروس حول كيفية التعامل مع تلك الرؤيا الخ… كلما تقدمنا على الدرب، قد تزداد الرؤى. لحسن حظنا نكون عندها قد ثبتنا انفسنا أكثر في الصمت الداخلي بدل أن نعيرها أهمية. الرؤى هي علامات على التقدم، لكنها ليست أموراً أساسية وليست التنور. إستمتع بها وانظر لها على إنها مشاهد على طريق التنور. عندها تستطيع التركيز على الممارسات التي تؤدي الى التغيير المستمر في جهازك العصبي. ثابر!

المعلم في داخلك.

« »