الدرس 222- س. و ج. – ألحان في الفضاء الداخلي

From: Yogani
Date: Wed Jul 28, 2004 11:05pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: منذ بضعة اشهر و انا امارس التنفس السلسلي بالاضافة الى اليوني مودرا. هنالك امور غريبة تحصل معي. عادة ما تحصل تلك الامور عند المساء  او باكرا عند الاستيقاظ. عندما استيقظ اشعر بنبضات سريعة في منطقة الصدر وداخل عضلات الفك. هذا امر غريب و لكنه ليس مزعج. كما انني اسمع اصواتا غريبة،  اصوات روحانية متناغمة مثل الرنين بعد الانتهاء من التأمل في المساء. هذه الاصوات توقظني من النوم عندما اكون مستلقياً في و ضعية الجثة بعد فترة التأمل. من الصعب وصف تلك الاصوات او تحديد مصدرها. اظن انها تأتي من خارج منزلي لكن في كثير من من الاوقات لا يكون هناك رياح او قد لا اسمع تلك الاصوات نهائيا. انني امارس  اليوغا و التأمل منذ عدة اعوام و حصلت معي الكثير من الامور الغريبة لكن تلك الاصوات مختلفة. انني اتسأل هل هي نتيجة الممارسات المتقدمة وما هي طبيعة تلك الاصوات؟ من المحتمل انها مجرد صدفة لكن اظن ان امرا ما يحصل هنا. شكرا جزيلا على الدروس وعلى الوقت الذي تخصصه!

ج: شكرا لك على الكتابة والمشاركة.

اذا بما أن مصدر تلك الاصوات ليس الرياح التي في الخارج، عندها من المرجح ان مصدرها هو التوسع في مساحة القلب واللذة الداخلية كما شرحنا في الدرس السابق ( رقم 221) . عندما يحصل ذلك ( و هو يحصل عادة عند ممارسة التأمل السلسلي مع استعمال اليوني مودرا و حبس النفّس) فإن اصواتا داخلية “سماوية ” تظهر و نظن ان مصدرها من الخارج. هذا الظن سببه ان مساحتنا الداخلية توسعت الى الخارج الذي يحيطنا. عندها نظن اننا نختبر شيئا خارج جسدنا لكنه في الحقيقة في داخلنا وفي “الخارج” في الوقت ذاته. ان عدم تأكدك من مصدر الصوت امر يحصل في هذه الحالة. لا تقلق بشأن ذلك. امور جيدة تحصل معك. اذا لم تكن تلك الاصوات خارجية فانها اصوات داخلية و اسمها “اناهاتا” (صوت من دون ضربة). ان اصبحت تلك الاصوات مزعجة او تؤدي الى الكثير من عدم التركيز عندها من الضروري ان تتمهل في ممارساتك. في حال عدم الانزعاج استمتع بها.

اتمنى لك كل النجاح على الدرب الروحي الذي اخترته.

المعلم في داخلك.

« »