الدرس 217 – س. و ج. – المسؤولية
From: Yogani
Date: Sat Jul 10, 2004 4:11pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

ملاحظة: هذا الدرس هو متابعةٌ للدرس “هزات الكونداليني وتثبيت الذات في الممارسات.”

س: شكراً على النصيحة. سوف أخفف من حدة الأمور، إستناداً لإقتراحاتك، وأرى كيف يسير الامر لحوالي الشهر أو الإثنين.

إستناداً لهذه التجربة، أفهم جيداً رسالتك حول عدم التقدم بسرعة. لم أعد أشعر بالرغبة القوية للحرق الى الأمام من خلال كل الممارسات. رغبتي في متابعة الامر وفي إختبار المقدس ما زالت قوية، ولكنني أشعر الآن أن الممارسات الإضافية تستطيع الإنتظار. أُدرك ان هذه العميلة هي سريعةٌ أصلاً بما فيه الكفاية من دون الحاجة لإندفاعي أنا الى الأمام.

هذه التجربة ونصيحتك ساعدوني حقيقةً في إدراك هذا الواقع.

ج: نعم، الآن أصبحت تدرك الوضع. إنها رحلةٌ تتطلب الحذر في موازنة الممارسات. فقط بإمكان الممارس القيام بهذا الامر.

لقد كنت متأثراً جداً بمستوى المسؤولية الذي أظهره تقريباً الجميع في تناول هذه الممارسات اليوغية القوية والمتقدمة. كانت هناك توقعاتٍ مُعمرة جداً بأن المعرفة المفتوحة حول الممارسات الروحية سوف تؤدي الى نتائج كارثية. الامر ليس بالصحيح، على الأقل ليس هنا والآن. تثبيت الذات مبدأ وممارسة من السهل إستيعابها. مثل “تعلم قيادة السيارة السريعة” هو واحدٌ بإمكان الجميع التآلف معه.

يبدوا أن الميل نحو اليأس والمبالغة في الممارسات يحصل أكثر بسبب النقص في الممارسات بدلاً من توفرها. ما يتم حجبه عنا نُصبح يائسين جداً للحصول عليه، وغالباً ما نعوض عنه بشكل مبالغ من خلال الممارسات التي نملكها بالفعل. ما هو متوفر بشكل مجاني، علينا أن نطور المهارة لإستعماله بشكل مسؤول، وسوف نقوم بذلك. الامر بهذه البساطة.

فإذاً، أرفع قبعتي تحيةً لك ولكل شخصٍ قد تناول تحدي الممارسات اليوغية المتقدمة وتطوير مهاراتٍ جيدة في تثبيت الذات في صميم مركز مقاربته.

الامر يعني أنك على طريقك نحو الإكتفاء الذاتي في مساعيك الروحية. هذا جزء مهم جداً من عملية التنور. ويعني أنه بإمكانك أن تقوم بالامر بنفسك. متى ما تعلم هذا، ليس هنالك من شيء بإمكانه إيقافك. برافو!

المعلم في داخلك. 

« »