ملاحظة: الدرس 211 غير مستعمل لأسبابٍ تقنية.

الدرس 212 – س. و ج. – مودرا الجسد كله
From: Yogani
Date: Tue Jun 29, 2004 2:39pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: أريدك أن تعرف أن السامبهافي التي قد كتبت عنها قويةٌ جداً. إنها أقوى بكثير من مولاباندها. هل هذا حقاً حقيقي أم أنه يختلف من شخص لشخص.

ج: أنا سعيدٌ لأن سامبهافي تعمل بشكلٍ جيد بالنسبة لك. إنها مودرا مهمةٌ جداً، لأن الأجنا (العين الثالثة عند نهاية العصب الفقري) هي المتحكم السيد على النظام العصبي بأكمله من ناحية حركة النشوة، في كلٍ من التنمية وجعل العملية تتقدم متى ما تبدأ بالصعود. عندها، مع سلوكية النظام العصبي بنشوةٍ على هذا الشكل، الامر يُصبح كله كمودرا واحدة تقودها سامبهافي. مولاباندها\أسفيني عندها تكون جزءاً من سامبهافي، الامر ذاته ينطبق على أوديانا\نّولي، كيتشاري، والعديد من الحركات الظاهرة والغير ظاهرة التي تحصل في الجسد. كل المودرات تصبح جزءاً من النشوة في كل أنحاء الجسد إستناداً للتأثير\الإستجابة، مع قيادة سامبهافي. في هذه الحالة، عندما تذهب العيون الى الأعلى مع عقد الحاجب بشكل خفيف، كل شيءٍ يذهب الى الأعلى.

عندما تتحرك العينين بشكل تعبدي، كل المودرات سوف تتحرك بشكل لطيف مع الممارسات لحين صعود حركة النشوة، بناء العادات، التحضير للمزيد من التطور في النظام العصبي. عندها، مع حركة النشوة، هنالك فقط مودرا واحدة – مودرا الجسد كله، التي تتشكل من كل الأجزاء. السامبهافي هي القائد في هذه العملية. لهذا نرى صورٍا لحكماء وأعينهم مرفوعة. إنهم في غبطةٍ ونشوة في الجسد كله فقط من خلال القيام بهذا، مع الطاقة المقدسة تشع في كل الجهات.

صعود ردة فعل مودرا الجسد كله هي برهانٌ إضافي على تواصل اليوغا في كل أنحاء النظام العصبي. إنها تدل أيضاً على أن عملية التحول الإنساني هي عملية تحول نيرو – بيولوجية، لا تحكمها أي فلسفة أو معتقد. الجميع بإمكانهم القيام بهذا!

المعلم في داخلك.

« »