الدرس 210 – س. و ج.- التعامل مع الأوتوماتيك يوغا والسيدهيز
From: Yogani
Date: Wed Jun 16, 2004 4:18pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: أحتاج لتوضيحٍ صغير. خلال قيامي بالتأمل العميق أذهب بشكلٍ أوتوماتيكي الى الجالاندهارا (قفل الذقن). إن حاولت تصحيح ذلك، الشعور الداخلي الذي يتم بناءه خلال البدء في التأمل يختفي. إن لم أوقف  الجالاندهارا لا ينصرف إنتباهي عن هذا الشعور. لكنني قلق من أنني لن أتبع  روتين “التأمل فقط” خلال التأمل العميق بسبب  . الجالاندهارا.الرجاء تقديم المشورة

ج: الأوتوماتيك يوغا  من النوعية الجسدية هو امر مألوف خلال التأمل، وأيضاً خلال السامياما. السبب هو أننا عميقين في صفاء وعي غبطتتنا وعندها ينتاب النظام العصبي الدافع لتسهيل العملية التطهيرية. لديك المقاربة الأفضل من خلال تفضيلك التأمل العميق مع إنتباهك. إن كان جسدنا يذهب في إتجاهٍ معين، لا نحاربه، ولا نتعلق به أيضاً. إنها الطريقة نفسها التي نتعامل بها مع الأفكار أو أي شيءٍ آخر قد يصعد خلال تأملنا. فإذاً، ليس علينا القلق بشأن وجود الجالاندهارا هناك أو عدمه. سوف تهتم بأمورها بنفسها مع إهتمامنا نحن بتأملنا.

بإمكاني إخبارك على يقين من أن الأوتوماتيك يوغا سوف يتغير مع إستمرارنا في ممارستنا اليومية. فقط نكون هادئين مع كل ما يحصل. إنه تطهير. الجالاندهارا سوف تحيد لتعطي مكانها لحدثٍ طاقي آخر. آخرون قد كتبوا عن رجوع الرأس الى الوراء، ميل الجذع الى الأمام، الإهتزازات، التنفس السريع (أوتوماتيك باستريكا)، البكاء، الخ.

مع السامياما من الممكن أي يُصبح الامر دراماتيكياً أكثر – مثل القفز على السرير، أو الزئير كالأسد. دائماً ما نعالج الامر بالطريق ذاتها، بهدوء فقط نفضل الممارسة التي نقوم بها. السيدهيز التي تأتي في مراحلٍ مبكرة (القوى)، التي هي امر محتوم مع ممارسة السامياما، يتوجب التعامل معها بالطريقة ذاتها – عندماتظهر فقط نعود بكل سهولة الى الممارسة التي نقوم بها. إنه التطهير الذي يحصل في النظام العصبي.

الأوتوماتيك يوغا يشكل أحد عوارض الممارسة، ليس الممارسة بذاتها. سوف نقوم بما هو أفضل إن التزمنا بالأسباب الأساسية، والتي هي التأمل، البراناياما، سامياما، والممارسات الأخرى. الأوتوماتيك يوغا هي مؤشرٌ على التقدم في طريقنا نحو التنور، وسوف تخف مع التطهير المتزايد لنظامنا العصبي. كل ما كان هناك إحتكاكٌ أقل (عوائق) في النظام العصبي، كلِ ما خفت الحركات الجسدية، والأكثر لذةً سيكون عليه الامر في الداخل.

في النهاية سوف نجلس هناك ونبدوا طبيعيين جداً، مليئين بأمواجٍ من الغبطة والنشوة. فقط شعاع الحب المقدس هو الذي سيفضحنا.

المعلم في داخلك.

« »