الدرس 208 – س. و ج. – تصادم الطاقات الداخلية والمشاعر القوية

From: Yogani
Date: Thu Jun 10, 2004 3:29pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: لقد كنت أمارس الكونداليني يوغا لحوالي السنة لحد الآن وقمت  مؤخراً ببرنامج
لتدريب المعلمين حيث  مارست ألسادهانا لأول مرة . لقد كنت أمارس لوحدي وفي الصف وقمت بأول سادهانا لي في المنزل البارحة. وجدت نفسي أشعر بشكل جيد لحين لاحقاً عند المساء. فجأة إنتابني شعورٍ قوي من الغضب ورغبت بلكمِ شيءٍ ما. هذه ليست من صفاتي .أحسست هذا ألشعور عن جديد هذا الصباح أيضاً. كنت أتسائل إن كان للامر علاقة بالقيام بألكثير من الكونداليني أو ربما نظامي ينظف الكثير بسرعةٍ كبيرة. أنا حقيقةً لست متأكد ورغبت بمراجعة هذا معك لأرى ما رأيك. كان الامر كأن شيئاً ما سيطر علي وكانت مشاعري قوية جداً وهذا الامر غير عادي بما أنني أتعامل مع الأمور بشكل أبسط ولم أغضب ولا مرة هكذا منذ أيام طفولتي.

ج: المشاعر القوية قد تأتي عندما تصطدم الطاقات الداخلية او عندما يكون هناك إحتكاكٌ
زائد مع العوائق داخل النظام العصبي. المثير للإهتمام هو، أن  إختبارات النشوة تُولد
بذات الطريقة. إنها فقط مسألة درجة فيض الطاقة  والحصول على ديناميكيات التطهير
الداخلي في النظام الصحيح.

من الواضح أن هذه الحالة ليست دائمة. إن زُدنا فيض الطاقة من دون تنظيفٍ كافٍ
للعوائق أولاً، قد تكون هناك إصطدامات وإحتكاكات غير سارة. إن كنا نحرر الكثير من
العوائق بسرعةٍ كبيرة، عندها بإمكان فيضنا الطاقي العادي أن يلتقي بالعوائق المرخية
والعالقة، مما يسبب الإزعاج.

في الدروس لدينا إستراتيجيات متعددة مبنية داخل و حوالي الممارسات لتجنب العوارض الغير مريحة لهكذا حالة. تلك الاستراتجيات تعم بفعالية بشكل كبير، وبإمكاننا التنقل الى الأمام بسلاسة وبسرعة مع تطهير وتفتيح النظام العصبي.

في حالة الكونداليني يوغا، أنني التقي دائما بأشخاص تعاني من العوارض التي
أنت ذكرتها والتي هي بسبب الإنفتاح السابق لأوانه عند شاكرا التاج. لا أعلم ما تقوم
به كممارسات، ولكن هذه العوارض عادةً ما تأتي بسبب الممارسات عند التاج. قد ترغب في قراءة الدروس التي تم نشرها خلال الأسابيع الأخيرة حول تفتح التاج.

مع تفتحٍ سابقٍ لأوانه عند الشاكرا التاج، عادةً ما يكون الفيض الطاقي كثير بالنسبة
لشبكة العوائق التي ما زالت مغروسة داخل النظام العصبي. تفتح تاجي سابق لأوانه
مع نظام عصبي عادي ليسا بالثنائي الملائم لبعض، وإن تم الضغط فقد يؤدي
الامر الى سنواتٍ من التعاسة. إن غوبي كريشنا هو المثل الكلاسيكي حول هذا النوع من
“القيام بالامر على الطريق الصعبة” خلال الطريق نحو التنور.

تقليدياً، الطريق الأكثر أماناً نحو التنور هو من خلال التطهير والتفتيح على طول
العصب الفقري ما بين العين الثالثة والجذر. هذه هي المقاربة في الدروس، ونقاربها من
كل زاوية من خلال نظامٍ متكامل من الممارسات. من خلال هذه الوسائل، يتم فتح التاج
من خلال التأثير الغير مباشر، وعادةً هكذا يتم تجنب الفيضانات الطاقية المتطرفة
التي تصطدم بالعوائق وتُسبب بالمشاكل . بدلاً عن هذا، الدرب يمتلىء بالصعود الثابت
للصمت الداخلي والنشوة، الامر الذي نريده من اليوغا الذي نمارسه.

فإذاً، مع القليل الذي قلته لي الآن، (هذا هو أفضل تخمين عندي ) قد تكون في وسط تحريك الكثير من الطاقة صعوداً مع التاج بدلاً من تحريكها على طول العين الثالثة والجذر
أولاً. هناك الكثير من التفاصيل الإضافية في الدروس حول هذا الامر، بالتحديد خلال
فترة الشهر الأخير.

أتمنى لك كل النجاح على الدرب الذي اخترته.

المعلم في داخلك.

« »