الدرس 164 – س. و ج. – القوة الإنسانية

From: Yogani
Date: Tue Apr 13, 2004 11:19am

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: أنا عضو جديد في هذه المجموعة. أنا شخص ذو إيمان دائم بالقوة الإنسانية. لقد لاحظت أن اليوغا هي الأساس لكل التقنيات كالمغناطيسية، التنويم المغناطيسي، التخاطر، الخ، ولكنني لا أعرف ما هو بالتحديد الفرق ما بين هذه الأشياء، هل بإمكاني الحصول على فرصة معرفة الجواب؟

ج: أعظم قوة إنسانية هي المقدس في الداخل. اليوغا هي من أجل الاتحاد والتحول لهذا. الأولوية في اليوغا هي للاتحاد بالله في داخلنا.

يسوع قال، “إبحث أولاً عن مملكة الله، وكل الأشياء سوف تضاف إليك.”

القوى التي أنت قد ذكرتها هي من العقل اللاواعي، ليست ذو قيمةٍ كبيرة فيما يتعلق بصفاء وعي الغبطة لقدسيتنا، الذي يقع ما وراء العقل اللاواعي وهو مصدره. ان كنت مهتماً بالقوى كما تمت مقاربتها في الدروس، إقرأ الدروس عن ممارسة “السامياما.” إنها مقاربةٌ متكاملة الى القوى، تهدف أولاً الى توسيع صفاء وعي الغبطة فينا، وبعدها كل الباقي يأتي كناتج ثانوي لذلك التوسع بإتجاه التنور. هذه هي المقاربة الصحيحة للقوى الإنسانية – البحث أولاً عن مملكة الله، وبعدها كل شيءٍ آخر سوف تتم إضافته…

متى ما قمت بتفقد ممارسة السامياما، تراجع الى الدروس الأولى للبداية في فتح قواك المقدسة كاملةً مع التأمل العميق، تنفس السنسلة، والكثير من الوسائل الأخرى، مجموعةً سوية لكي تشكل ممارساتٍ يومية قوية وتتم إضافتها سوية كطريقة إنشاء مبنى.

أتمنى لك كل النجاح في الدرب الذي تختاره.

المعلم في داخلك.

« »