الدرس 159 – س. و ج. – العديد من الافكار خلال التأمل

From: Yogani
Date: Thu Apr 8, 2004 3:17pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: أنا متشكرٌ لك كثيراً على الخدمة الكبيرة التي تقوم بها. إنه عملٌ جيد ورجاءً استمر عليه. لدي سؤالٌ واحد. عندما أجلس للتأمل، عقلي ينجرف ويستمر بالتفكير في الأشياء التي قمت بها مؤخراً او سوف أقوم بها في المستقبل. بسبب هذا بدلاً عن 20 دقيقة، أقوم بالتأمل للمزيد من الوقت، أحياناً لمدة 40 دقيقة حتى. عندما أقوم بالتأمل للمزيد من الوقت أحصل على صداع وأغضب من الناس حتى عند أصغر مشكلة. بسبب هذا لم أعد أستطيع القيام بتأملٍ أعلى. رجاءً هل بإمكانك مساعدتي على القيام بالتأمل العادي. كيف بإمكاني التركيز على ماذا أفعل؟ كذلك الامر، كيف بإمكاني التخلص من الصداع.

ج: شكراً لك على الكتابة والمشاركة.

الافكار جزءٌ عادي من التأمل. يصعدون عندما يتم تحرير العوائق داخل النظام العصبي. اذا تأملت لأكثر من 20 دقيقة، سوف تحرر الكثير في جلسةٍ واحدة، وهذا هو السبب وراء الانزعاج وألم الراس. فإذاً، عد الى القيام ب20 دقيقة واتبع عملية التقاط المانترا بلطافة في أية لحظة تدرك فيها أنك سرحت عنها. متى ما تبدأ التأمل، اذا لم يكن لديك شيء الا الافكار كل الوقت، فهذا لا بأس به. إنه ما يجب أن يحصل عندها خلال تطهر نظامك العصبي عميقاً في الداخل. لن يكون الامر دائماً هكذا. الاختبارات تتغير مع مرور الوقت. حالياً، ما تختبره هو الافكار – الذي يعني تحرير العديد من العوائق العميقة. أمورٍ جيدة تحصل، ولكن قليلاً أكثر من الحاجة مع هكذا تأملات طويلة.

اذا كنت تقوم بالتأمل كما هو وارد في الدروس، فإذاً أقترح عليك أن تراجع كل الدروس والس. و ج. فيما يتعلق بعملية التأمل. الافكار جزء عادي من العملية. قد تبدوا دنيويةً جداً أحياناً خلال التأمل. أستطيع أن أؤكد لك أنك عميقٌ في التأمل. اذا لم تكن كذلك، لن يكون لديك إنزعاج أو ألم في الرأس من الافراط في القيام به.

كذلك الامر، تأكد من تناولك فترة راحة كافية عند خروجك من التأمل، كما تم التوجيه في الدروس. هذا سوف يسهل السلاسة خلال النشاطات.

اتبع العملية البسيطة وسوف تكون بخير. اذا كانت لديك أية صعوباتٍ أخرى، دعني أعلم.

المعلم في داخلك.

« »