الدرس 147 – س. و ج. – التسلسل ما بين الأساناز، البراناياما والتأمل
From: Yogani
Date: Mon Mar 22, 2004 4:31pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: أنا أخلط ما بين تمارين أخرى للتقوية كالماعدة ورفع الصدر، الخ. مع اليوغا. البعض من تلك التمارين يستهلك الكثير من الطاقة. فإذاً، عندما أتبع هذا مع البراناياما والتأمل، أشعر بأن فعالية التأمل تنقص بسبب النشاطات الأخرى. فإذاً، هل الامر جيد ان قمت بالتأمل اولاً وثم لاحقاً باليوغا\التمارين وثم البراناياما؟ أرغب بسماع اقتراحك لحل هذه المشكلة. شكراً لك كثيراً للارشاد المستمر.

ج: شكراً لك على الكتابة والمشاركة.

كما قد استنتجت أنت، أفضل وقتٍ للقيام بالتمارين هو ما بعد ممارسة التأمل، وليس قبل. مع التأمل، نحن نأخذ الجسد والعقل بشكل منهجي الى السكون. هذا السكون هو المصدر الأساسي لكل تقدم روحي.

الأساناز والبراناياما هم جزء من عملية الذهاب الى السكون هذه. مع التمشيق والثني اللطيف نبدأ بتهدئة الأعصاب، ونحضر العصب الفقري من أجل البراناياما. مع البراناياما، نهدىء النظام العصبي بأكمله أكثر بعد ونحضره لإستقبال التأمل العميق. هذا هو التسلسل التقليدي للحصول على أفضل النتائج من روتين الممارسات – أساناز، براناياما، والتأمل. والامر يعمل حقيقةً.

أقترح عليك بأن تأخذ في عين الاعتبار قيامك بالأساناز عند البداية، ومن بعدهم البراناياما، وثم التأمل، لكي تحصل على أفضل النتائج من التسلسل الذي تم وصفه في الأعلى. بعد التأمل والحصول على كمٍ كافي من الراحة قبل الخروج من الجلسة، عندها يكون الوقت مناسب جداً للقيام بتمارين جسدية أكثر.

فإذاً، أولاً نقوم بهذه الأمور في أفضل تسلسل لكي يأخذونا الى صفاء وعي الغبطة، ومن بعدها نخرج منشطين جدد وجاهزين لكي نكون فاعلين في العالم. النشاطات الجسدية ما بعد التأمل ليست بمشكلة متى ما نأخذ وقتنا الكافي للخروج من الجلسة. النشاطات تساعدنا بتثبيت الغبطة والنشوة في النظام العصبي. هكذا نتحول لكي نصبح السائر المتنور، بدلاً عن السير أينما كنا في السابق.

المعلم في داخلك.

« »