الدرس 145 – س. و ج.- المبالغة في القيام بالأساناز
From: Yogani
Date: Thu Mar 18, 2004 10:54am

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: بعد المراوغة لعدة سنوات، لقد بدأت في ممارسة اليوغا والتأمل بشكل جدي لحوالي السنة الآن. مؤخرا خلال صف يوغا كنت فيه، لقد مارسنا حوالي 85 دقيقة من الأساناز، وبعدها أخذنا استراحةٌ صغيرة قبل الاستمرار في البراناياما. خلال الاستراحة، وجدت نفسي مغمورة بالمشاعر، أرتجف، غير قادرة على الكلام أو القيام بإتصال في العيون. عندما تابعنا في القيام بالبراناياما، الدموع بدأت تنزل على وجهي. الامر ما زال مستمراً منذ عدة أيام، وأنا ما زلت (بشكلٍ غير مألوف) عاطفية. لدرجة الرغبة بعدم الاستمرار في ممارسة اليوغا، ولكنني أعلم أنه علي الاستمرار، أنني على حافة اختراق. أشعر كأن صدري قد تم تمزيقه لكي يفتح، كأن قلبي قد تم كشفه. عكس الغبطة التي كنت أبحث عنها. أنا حزينةٌ بسبب موت أبي، ولكن وجع القلب هذا يبدوا أنه ناتج مباشرةً عن ممارستي لليوغا. شكراً لأي بصيرةٍ قد تقدمها.

ج: شكراً للكتابة والمشاركة.

آسفٌ للسماع بأنك تعانين من الصعوبات. يبدوا أنك قد بالغت في القيام بالممارسات – 85 دقيقة هي الكثير من الوقت للقيام بالأساناز، خاصةً اذا لم تتحضري للامر تدريجياً مع الوقت كحميةٍ يومية ثابتة.

اذا لم تقومي بالمبالغة، عندها ربما لم ترتاحي بما فيه الكفاية عند نهاية روتينك وأحياناً خرجت عن التوازن من النهوض مبكراً بدلاً من التحرر خلال الممارسات والاستراحة.

قد يكون الامر أيضاً هو بسبب خلط الممارسات. وسائل الهاثا الفيزيائية لها سمعةٌ سيئة بسبب خطورتها عندما تتم بشكلٍ زائد كممارسةٍ قائمة لوحدها. الافضل خلطهم بإعتدال مع ممارسات التطهير الكوني للتأمل العميق وتنفس السنسلة. هذه هي المقاربة في الدروس. توجهٍ مرن هو 10 دقائق من الأساناز، 10 دقائق من البرانايما، و20 دقيقة من التأمل، مرتين في اليوم. وهذا لا يشمل الإضافات كالكومبهاكا والممارسات الأخرى التي سوف نناقشها لاحقاً. الأوقات من الممكن تعديلها بالزائد او بالناقص لكي تناسب الفرد استناداً على تثبيت الذات.

على أية حال، لا شيء من هذا سوف يجعلك تشعرين بالتحسن حالياً. إنها فقط نصيحةٌ للمستقبل. في الوقت الحالي، كوني لطيفةٌ جداً مع ذاتك. تراجعي عن الممارسات بقدر ما تتطلبه الحاجة لحين ما يشفى قلبك. ولكن لا تستسلمي. بعض تنفس السنسلة الخفيف والتأمل العميق قد يساعدون. قومي بالسير لأوقاتٍ طويلة. سوف تشفين، وربما في المستقبل أخذ الاعتدال والتوازن في الممارسات بعين الاعتبار هو امرٌ جيد. اليوغا أشياءٌ قوية، وتعمل جيداً عندما تعمل في النسب الصحيحة. الكثير من التركيبة الخطأ قد يؤدي الى المشاكل – الكثير من التطهير سريعاً. إنها فقط مسألة تعلم، وتثبيت الذات الحذر استناداً للاختبارات.

أتمنى لك الشفاء والتقدم المستمر في الدرب الذي اخترتيه.

س: شكراً لك على جوابك المدروس. أعترف بأنني لست إنسانةً معتدلة، وأنا على الأرجح أبالغ في القيام بالأساناز. ذلك الصف بالتحديد كان مليئاً بالعديد من الأشخاص المتقدمين، بما فيهم أساتذة يوغا محترفين. رغبتي في التقدم تتخطى قدراتي\اختباري. سوف أمارس اللاعنف تجاه الذات، وسوف أركز على التأمل وتنفس السنسلة.

لقد وجدت مواضيعك ذو بصيرة وإفادة في حياتي اليومية. شكراً لك على المشاركة معي ومع الآخرين.

ج: الرغبة امر جيد. إنها (البهاكتي) تغذي الممارسات. بالطبع، الميل للمبالغة هو حيث يجب الحذر. خلال قراءتك للدروس، سوف ترين العديد من الحالات في ال س. و ج. حيث الامر شبيه جداً لما مريت به أنت. تثبيت الذات ينتج عنه العديد من الفروقات فيما يتعلق بهذا الامر. مع البهاكتي\الرغبة المستمرة وتثبيت الذات الحكيم ليس بإمكانك الاخطاء في الهدف. أتمنى لك كل النجاح.

المعلم في داخلك.

« »