الدرس 127 – س. و ج. – سيدهاسانا أو بادماسانا؟
From: Yogani
Date: Tue Feb 24, 2004 0:49pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضرورة لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح.

س: لقد كنت أقوم بالتأمل في بادماسانا (وضعية الاهليلج) لوقت طويل الآن. بعد قرأة رسالتك اكتشفت انه لا ينتج عنها أي ضغط على البيرينيوم. هل علي التحويل الى سيدهاسانا؟ حاولت القيام بالامر ولكن يبدوا أنه سيتطلب الامر مني بعض الوقت للاعتياد عليها. أخبرني كيف علي التعامل مع الامر. في بادماسانا، هنالك تقييد واحد أجده بعد الجلوس لمدة 45 دقيقة أو ما يقارب هذه المدة، سيقاني تصبح مخدرةً بعض الشيء وهذا يصرف انتباهي.

ج: البادماسانا هي جلسةٌ جيدةٌ جداً ولها منافعها الخاصة، بالرغم من أنه ليس بإمكان الكثيرين الجلوس فيها لمدةٍ طويلة. سيدهاسانا في الشكل المبسط الذي تم منحه في الدروس هي جلسةٌ من السهل أكثر التواجد فيها، متى ما تم تحقيقها. ومن الممكن تحقيق فوائدها عبر استعمال بديل عند البيرينيوم. اقرأ الدروس 33 و 75 من أجل التفاصيل.

أية جلسةٍ هي الافضل؟ هذا يعتمد على ما تفضله وعلى مقاربتك لتحقيق أهدافك في اليوغا. اذا لم يكن لديك ميل لإثارة الطاقة الجنسية مباشرةً لرفع الكونداليني، عندها السيدهاسانا ليست شيئاً تسرع إليه. من ناحيةٍ اخرى، اذا كنت تميل إلى رفع الطاقة الجنسية عبر وسائل مباشرة، عندها المرغوب هو استعمال السيدهاسانا، مرغوب ومطلوب أكثر من البادماسانا.

إنها مسألةٌ تتعلق بحيث نقع على “مقياس التانترا” في مرحلةٍ من الوقت. سيدهاسانا هي الوسط الأيسر من هذا المقياس، في حين أن بادماسانا في الوسط الأيمن. الأيسر يعمل أكثر مع الأحاسيس في الممارسات، والأيمن يعمل أقل مع الأحاسيس. كما تعلم، نذهب كثيراً الى اليسار في مجموعة التانترا. السيدهاسانا هي في هذا الاتجاه. الى أي حدٍ نميل للجلوس في السيدهاسانا هو نتيجة البهاكتي لدينا، الذي له علاقة بكمية التطهير التي نملكها في نظامنا العصبي. من المثير للاهتمام ان التطهير يشجعنا على الانخلاط أكثر وبشكل مباشر في تنمية ورفع الطاقة الجنسية صعوداً خلال الممارسات الروحية.

في اليوغا من غير الممكن تجنب التعامل مع الطاقة الجنسية بشكل كامل، لأنه عاجلاً أم آجلاً يتم تفعيل النظام العصبي مع صعود الكونداليني، وتتفجر النشوة في الداخل. ليس هنالك من شيء حسي أكثر من هذا. كل الممارسات اليوغية المتقدمة هي مصممة من اجل الترويج للصعود الطبيعي للنشوة في النظام العصبي. حتى التأمل في النهاية هو لهذا، يأتي من الصمت الداخلي العميق للاتحاد مع الغبطة والنشوة في كل مكانٍ من جسدنا وما يتعداه. لهذا نسمي الممارسات اليوغية المتقدمة، “دروس سهلة للعيش في نشوة.”

بالرغم من هذا، لكل شخص ميوله الخاصة في ممارسة اليوغا، وتكريم ميول كل شخص هو أهم بكثير من إعطاء الجميع نفس “قاطعة الحلوى” لمقاربة التنور. لا تكون التكنولوجيا جيدة الا اذا كانت مرنة بما فيه الكفاية بحيث يكون في مقدور أيٍ كان استعمالها. لهذا السبب نحافظ على كل ممارساتنا بسيطة ومباشرة قدر الامكان، ونتحدث كثيراً عن تثبيت الذات. على كل منا السفر على طريقته الخاصة، على مقياس سرعتهم الخاصة. صندوق العدة هو هنا للاستعمل، أو لعدم الاستعمال، كما تراه مناسب. اذا كنا لا نحتاج لأداة الآن، ربما قد نحتاجها لاحقاً. هكذا يسير الامر.

مع أخذ اهتمامك في عين الاعتبار، ربما عليك التفكير في تطوير سيدهاسانا. إعمل طريقك إليها بشكل تدريجي، وراقب ان كانت تعمل بالنسبة لك طاقياً. اذا لم تعمل، بإمكانك العودة الى بادماسانا. لن تضر معرفة الجلستين. مثلك لقد مريتُ بمرحلة الاختبار ذاتها منذ عدة سنوات مضت، وانتهى بي الامر في سيدهاسانا للمدى الطويل. لقد بقيت قليلاً عند يسار الوسط لأنه، استناداً للخبرة، من المنطقي كثيراً القيام بهذا. مهما يكون الامر بالنسبة لك سوف يتم احترامه بالكامل.

المعلم في داخلك.

« »