الدرس 117 – س. و ج. – البحث عن مانترا من دون معنى؟

From: Yogani
Date: Sat Feb 14, 2004 4:05pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: بما أن لدى كل المانترات معنى ملتصق بها، حتى السانسكريتية منها، كيف أجد مانترا لا معنى لها؟

ج: المعنى أو غياب المعنى هو في الطريقة التي نستعمل فيها الصوت. خلال عملية التأمل يتم تفضيل الصوت على الأفكار التي قد تصعد، ويشمل هذا أيضاً المعاني، فإذاً المانترا لا يكون لها معنى مع ذلك التطبيق للصوت في الداخل.

تناول الصوت، “I AM.” هي ليست فقط كلمة بالانكليزية، ولكنها تظهر في المئات من الكلمات الأخرى — ham, lamb, sham, bam, cram, وهلم جر، وهذا كله من دون ذكر المعاني التي لا تعد في اللغات الأخرى. هل نفكر في كل تلك الكلمات والمعاني عندما نفكر بالصوت، “AM؟” كلا. إنها مسألة سياق، مسألة تتناول كيف ستكون هي الحالة عليه عندما نستعمل الصوت.

المانترا لها سياق خاص للاستعمال. يتم إستعمالها في طريقةٍ معينة للذهاب الى الداخل نحو سكون العقل. في هذه الوسيلة من الاستعمال، نحن نترك المعنى. ليس علينا القلق بشأن دفع المعنى الى الخارج أو أي شيء كهذا. وسيلة التأمل سوف تهتم بهذا الامر من أجلنا. الامر بسيط جداً. عندما نستعمل المانترا نتبع نظام معين من التفكير، عملية، نطورها لكي تصبح عادة نقوم بإستعمالها في كل مرة نجلس فيها للتأمل. جزء من هذه العملية هو التفضيل السهل لصوت المانترا فوق أي أفكار قد تطرأ. متى ما تكون العادة في مكانها، المعاني لا تصعد عندما نجلس للتأمل. إنها فقط المانترا. هذا هو ما نعنيه بأنه ليس هنالك من معنى للمانترا. مهما يكن الصوت الذي نستعمله في التأمل فهو لا يكون له معنى بسبب الطريقة التي نستعمله فيها.

من أجل التفاصيل عن عملية التأمل، إقرأ سلسلة الدروس عند بداية الأرشيف.

المعلم في داخلك.

« »