الدرس 81 – س. و ج. – الإندفاع الى الامام بسرعةٍ زائدة؟
From: Yogani
Date: Sun Jan 11, 2004 5:04pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: أريد أولاً أن أشكرك من أجل تعاليمك!!! أنا أجد أنني أشعر بعملية اليوغا مع دروسك، الجمال في كل الامر. سؤالي في ما يتعلق بسامبهافي هو أنني أجد عيناي متورمتين وعيني الثالثة تشعر بألم صغير\تورم. هل أنا أحاول بشكل زائد عن اللزوم؟ هل هذه نشاطات عادية للكونداليني (من درس الكونداليني)؟ لقد كان كلامك بخصوص جعل شيفا يستيقظ عن مؤخرته مساعدةً كبيرة لي في تنفس السنسلة، وأنا أتخايل شيفا ينزل لمقابلة شاكتي، وشاكتي تصعد لمقابلة شيفا عند الشهيق. عادةً ما اتركهم يبقوا مع بعض لوقفة صغيرة عند الشهيق والزفير، لكي يتخالطوا. ولكن بالرغم من هذا أجد أنني ألتهي قليلاً أكثر من اللازم هذه الايام، هل هذا لأن غرور الأنا لدي يشعر بأن رومانسية مقدسة تحدث في داخلي؟ شكراً مجدداً على دروسك، أنا أتطلع لصدورهم كل يوم، وأنا متدين في ممارستي لهم!! شكراً لك.

على فكرة هل من الجيد إضافة مدة التأمل لأكثر من مدة ال20 دقيقة المقترحة لكي تمتد الى 45 دقيقة أحياناً أو أكثر إعتماداً على متى أشعر بالرغبة في الخروج من الاتحاد لأنني هكذا أتصور الامر – الاتحاد مع روحي، السماح في تغذية الروح.

ج: الامور معكِ تسير بشكل مذهل. إنها رائعة.

عدم الراحة حوالي العين الثالثة (أو في أي مكان) قد يعني بعض الدفع القوي في الممارسة. قد تكون أيضاً طاقة الكونداليني تضغط هناك. من الممكن ان تكون الاثنين في الوقت ذاته. أنت تعلمين ماذا عليكي أن تفعلي، صحيح؟ تراجعي في الممارسة الى مرحلة أكثر راحة. إن كانت العوارض الزائدة ما زالت هناك، عندها ألقي نظرة على دروس لاتوازنات الكونداليني والعلاجات لها واستكشفي النقاط العديدة هناك. لا تضغطي كثيراً الى الامام حتى يكون لديكي استقرارية. انت رياضية في الروحانيات تتدرب. يجب أن تنمي ذاتكِ تدريجياً. هذه هي أفضل مقاربة.

نعم، أظن أنك أجبتِ سؤالك في ما يتعلق بتخيل رومانسية شيفا وشاكتي في تنفس السنسلة. إن خلط البهاكتي كثيراً في عملية بسيطة جداً هي تنفس السنسلة. يقسم الانتباه أيضاً. الامر ذاته يسري على القيام بتأملات طويلة من أجل “الاختبار.” ليكن بفكرك أننا نقوم بهذه الممارسات من أجل الحصول على النتائج خارجها في حياتنا اليومية. نحن نحرك جبال من العوائق في الداخل، بالرغم من أننا لا نلاحظ هذا لأننا في حالة من السلام والغبطة. هذه المحاولات الحماسية لتناول المزيد والمزيد من الممارسة قد تسبب بمشاكل الكونداليني، في حين أنها بالوقت ذاته تخفف من فائدة الممارسات. لذا عليك أن تكوني منهجية في مقاربتك. الارشادات هنا لأسباب وجيهة.

الأيس كريم جيد جداً، ولكن هل تناول غالونين منه دفعة واحدة امر جيد؟

كل هذه الممارسات قوية جداَ، خاصة عندما يتم دمجها كما نفعل نحن، ويجب أن تتم ممارستها بالسهولة التي تم عرضها فيها وبالدقة ذاتها. إن كنت تشعرين بالرغبة في زيادة مدة ممارساتك، فإذاً قومي بالامر بمسؤولية وببطء شديد وراقبي ماذا يحصل معكِ عند كل خطوة. وضعي الحدود لنفسك بأن لا تضيفي اكثر من خمسة دقائق من أي شيء في شهر واحد، هذه هي المقاربة المنطقية. حتى عندها من الممكن أن توصلي نفسكِ الى حالة غير مريحة. لذا إستعملي المنطق السليم. اذا كانت النشاطات خارج الممارسة سلسة، عندها ما تقومين به جيد. اذا لم تكن كذلك، عندها الفرص الطاغية هي بأنكِ تضغطين بقوة ولوقت أكثرمن اللازم. تأكدي من التفاعل المستمر في حياتك اليومية. هذا جزء مهم جداً أيضاً من الممارسات. النشاطات تُثبت صفاء وعي الغبطة والنشوة المقدسة الذين ننميهم خلال الممارسات.

أمورك تسري بشكل رائع، تماماً كمثل الطفل في محل الحلوى. أنتِ هو نوع الشخص الملائم تماماً الذي صممت هذه الدروس من أجله. إنه امر مثير جداً. رجاءً تحلي بالمسؤولية في تطبيق المعرفة، وعندها أنا وأنت سوف نكون مسرورين بأنه قد تم الكشف عن كل هذا.

المعلم في داخلك.

« »