الدرس 65 – س. و ج. – الغدد الصنوبرية والنخامية

From: Yogani
Date: Fri Jan 2, 2004 2:09pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: عندما أقوم بممارسة السامبهافي كما تم وصفها، أستطيع أن أشعر بسحبة الى الامام في عقلي، وشعور جنسي في الاسفل كما قلت. هل هذه العلاقة لها صلة بالغدد الصنوبرية والنخامية؟

ج: هذا رائع، انت تشعر بالعلاقة ما بين السامبهافي والاسفل. امر جيد يحصل. ليس هناك من شك بأن الغدد الصنوبرية والنخامية لها علاقة  بعملية التحول الروحي للإنسان. العصب الفقري يمر بالقرب من الاثنين، وسامبهافي تؤثر فيهما مباشرة. سوف نبدأ بتعلم ممارسة يوغية متقدمة أخرى بعد أسبوعين أو ثلاثة اسمها، “كيتشاري” والتي تعمل ايضاً على الغدد الصنوبرية والنخامية، كذلك الامر على نواحي أخرى من فيزيولوجيتنا ونظامنا العصبي.

مكان الغدة الصنوبرية في وسط الرأس حيث يستدير العصب الفقري الى الامام. الغدة النخامية موجودة في منطقة عظمية مستقرة ما فوق البلعوم، الفجوة الكبيرة المتواجدة فوق الطرف اللطيف لسقف الحنجرة.

إيقاظ حركة النشوة في العصب الفقري يوقظ العلاقة ما بين الغدد الصنوبرية والنخامية، وهذا ينطوي على إنفتاح العين الثالثة، إنفتاح البصيرة الداخلية. إنها عملية معقدة تتضمن النظام العصبي بكامله. يوماً ما العلم سوف يكتشف كل العملية الخيميائية المتعلقة بالتحول الانساني نحو التنور.

للآن، من الافضل ترك هذه التفاصيل “تحت الغطاء،” تماماً كما تم النصح به في الدروس السابقة في ما يتعلق بالشاكرات. في ما خلا ذلك، نخاطر بالاندماج كثيراً في التفاصيل الداخلية ونفقد التركيز على العمليات البسيطة للممارسة التي تؤدي الى فتح نظامنا العصبي أمام التجربة المقدسة.

إهتمامنا في الممارسات اليوغية المتقدمة هو بالمحركات الاساسية التي تؤثر على الآليات المعقدة في داخلنا، دافعةً بشكل لطيف النظام العصبي وكل العملية الحيوية بإتجاه مستوى أعلى من العمل – ما يؤدي بشكل طبيعي الى صعود صفاء وعي الغبطة الثابت وحركة النشوة في الحياة اليومية.

ان كنت طبيب، عالم طبيعي، طبيب أعصاب، أو فقط تشعر بالحشرية، كل هذه الامور سوف تكون اشياء مذهلة. ان قررت القيام بعض الابحاث في ما يتعلق بالآليات الداخلية لعملية التنور، من المفضل عدم فعل ذلك اثناء الممارسات. الافضل الالتزام بالمحركات الاساسية خلال الرحلة. عندما تصل الى مكان الهبوط، عندها، كن حر للإفتكار في الوظائف الداخلية لمحتويات قلبك.

المعلم في داخلك.

« »