الدرس 64- س. و ج. – الخيط الفضي المليء بالنشوة

From: Yogani
Date: Fri Jan 2, 2004 0:27pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث“.

س: أظن أنني انجرفت مع المولاباندها. انني اشعر بإحساس جميل جداً وانا أقوم بها، خاصة تحريكها، سحبها صعوداً وهلم جر. حسناً، انا لا أريد التوقف عن ممارستها. لقد لاحظت بعد الممارسات البارحة أنني عندما كنت أتمشى في الخارج ان الطاقة التي كنت أتلاعب فيها مع المولاباندها تتصاعد داخل خط رفيع جداً، كخيط من اللذة يصعد في حوضي وأسفل عامودي الفقري. في عين عقلي يبدوا فضياً، إحساس عميق بخيط فضي، وهو في الوقت ذاته بارد وساخن. هل هذه هي الكونداليني؟ إن قلبي يرقص امام هذه التجربة الجديدة.

ج: نعم. هذه تجربة جيدة جداً. علامة على الدرب. إنها طريقة أخرى من الممكن ان تتفاعل فيها الكونداليني عند بداية مراحل اليقظة. إنها تعطي الوضوع للعصب الفقري ايضاً. لذا كن متأكد واستغل هذا التعريف المضاف في ممارستك لتنفس السنسلة. سوف تجد قريباً الخيط يذهب كل الطريق صعوداً بإتجاه النقطة ما بين الحاجبين، وصلة مباشرة مع السامبهافي سوف تنشأ. هذا هو صعود حركة النشوة في العصب الفقري.

أما في ما يتعلق بالرغبة في الانخراط بالمولاباندها، ليس هناك من شيء خاطىء في هذا. في الواقع، ان كنت تتحرك بشكل متناسق معها، إن هذه آسفيني مودرا، وهي لا بأس بها أيضاً، طالما أنت تستجيب لميل طبيعي. هل قيل في أي مكانٍ هنا من قبل أنه ليس من المفترض تواجد اللذة في الممارسات الروحية؟ تماماً العكس. إن كانت ممتعة، إنها صحيحة تماماً. الطريق الى التنور هو طريق من اللذة.

بعد أن قلنا هذا، تأكد من ان لا تبعثر تماماً عملية ومنهجية ممارساتك عبر توهانك في النشوة. تذكر، أنك تهدف الى ما هو اكثر بكثير من تجارب اللذة والمتعة التي تطرأ في البداية. إن بقيت ملتزماً وصادق في ما خص  ممارساتك، التجربة سوف تتقدم تدريجياً.

ممكن للممارسة الروحية ان تتطور الى حفلةٍ رائعة من النشوة والمتعة مرتين في اليوم. سوف تفعل، وسوف تتوسع الى كل نقطة من حياتنا. ولكن تأكد من أن تبقى حفلة مع خطة. استمر على اتباع العمليات السهلة للبراناياما والتأمل. تذكر ان اندماج الانتباه بكثافة في الاختبارات الروحية سوف يكون على حساب الممارسات. اما فيما يتعلق بما تفعله بها وهي تتوسع بإتجاه حياتك اليومية، هذا يعتمد كلياً عليك. استمتع!

لذا استمر بالاحتفال، ولكن افعل هذا بمسؤولية. هناك الكثير مما هو محضر لك ان استمريت بممارساتك بشكل ثابت مهما كانت جيدة الاختبارات.

المعلم في داخلك.

« »