الدرس 399- الفكر/ أسرع من الضوء

From: Yogani
Date: May 6, 2010

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” وللاضطلاع على لائحة الدروس التي على الموقع، يرجى الذهاب إلى “فهرس الدروس“.

س: الفيزياء تقول أن سرعة الضوء لا تتغير، كما أن لا شيء أسرع منها. لكن، بفضل ممارستي، الآن اعلم أن كل شيء موجود ضمني. هل يجب إعادة كتابة قوانين الفيزياء من بعد وصولنا المباشر إلى الميادين الكونية بفضل اليقظة الداخلية؟ مثل صورة ثلاثية الأبعاد، إنني كل من الجزء و المجموعة في نفس الوقت. هذا التوحيد الذي نسميه هنا “الفكر الكوني”. لأن كل شيء هو هذا الواحد، إذا ليس هناك حركة  تتعداه. إذا حصل تحرك في الفكر يكون في الحقيقة تحرك في كلية الوجود. إذاً ليس هناك شيء أسرع من الفكر، لأن الفكر لطالما كان الواحد المطلق. هذا الواحد الموجود في كل مكان.

ج: إنني أوافق، على افتراض أن أفكارنا، تجربتنا للفكر، هي “مع صلة” (تحصل في الثبات). هذا يأخذنا من النظرية إلى الممارسة، من الفلسفة إلى التجربة المباشرة. الفيزياء ستتوسع لتتضمن ذلك عندما يصبح هذا الاختبار المباشر منتشر. لن يكون هناك خيار. إن الحقيقة التي يتم اختبارها مباشرة يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار.
من وجهة نظر الفرد، الأفكار موجودة في كل مكان فقط عندما تطلق بوعي في الصمت الداخلي المرسخ الموجود في كل مكان. هذا الصمت الذي ننميه من خلال التأمل العميق. قبل ذلك الحين، إن الأفكار مجرد أشياء تدرك حسياً ونحن نتماثل معها محليا. إن مفعول سامياما (الإطلاق في الثبات) يجعل الفكر موجود في كل مكان بالتالي تصبح سرعته لا نهاية لها.

قبل مفعول سامياما، إن الفكرة تكون مثل صورة. من بعد مفعول سامياما، إن الفكرة هي الشيء بحد ذاته، ولها تأثير اكبر بكثير من خلال الطاقة الإبداعية الغير متناهية  للتدفق الإلهي الحاصل عندما يستسلم الفكر للثبات.

إن تقنية الممارسات اليوغية المتقدمة في سامياما تنمي حالة كلية الوجود و توقظ الفكر الكوني في الفرد. هل فكرة عن الكون هي الكون؟ إذا تم إطلاقها في الثبات، عندها تكون الكون في اللحظة ذاتها. إن سرعة الضوء تصبح بطيئة مقارنة بسرعة هذا النوع من الفكر الكوني.

مئة ألف سنة لعبر مجرتنا وفق سرعة الضوء؟ نستطيع القيام بذلك الآن، فنذهب ونعود في لحظة واحدة. إن الكون هو ملعبنا عندما نولد من جديد في التدفق الإلهي الناتج عن زفاف الصمت الداخلي المرسخ و حركة النشوة. نحن هنا، في كل مكان، ولا مكان. أحرار!

المعلم في داخلك.

« »