الدرس 386- الممارسة ضمن مجموعة
From: Yogani
Date: February 25, 2010

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.” وللاضطلاع على لائحة الدروس التي على الموقع، يرجى الذهاب إلى “فهرس الدروس“.
س: ما هي فوائد الممارسة ضمن مجموعة؟ لقد شاركت بعدة “تجمعات روحية” على مر السنين، ومعظم الأحيان شعرت بمشاركة و طاقة. لكنني لم افهمه جداً. هل تستطيع توضيح هذا الشعور؟
ج: في الإنجيل يقال: “عندا يجتمع عدة أشخاص لذكر اسمي، أكون موجود معهم أيضا”.هذه  العبارة ليست دينية ولا مخصصة لفئة واحدة فقط. أي نوع من التجمع الروحي أو تجمع لهدف أسمى سيؤدي إلى نتيجة جيدة عند كل المشاركين، و حتى عند الأشخاص الغير موجودين جسدياً في التجمع. هذه علامة واضحة على الصلة الداخلية في الروح. هذا يشبه الصلة ما بين الأجزاء الثمانية لليوغا داخل كل فرد. إذا تم إيقاظ جزء واحد، سيتم تحفيز كل الأجزاء المتبقية، وسنلاحظ هذا الأمر. كذلك، إذا مجموعة من الأفراد قامت بممارسات روحية معاً، إن الشعور بالإفادة لن يقتصر على الأشخاص المشاركين بل أيضا على محيطنا و حتى أكثر.

هذا معترف به في كل التقاليد الروحية حول العالم منذ بداية الحضارة الإنسانية. في الواقع إن منافع زيادة الوعي الجماعي  تفيد كل البشرية. . عندما يفقد هذا الارتقاء المتبادل والجماعي ، النتيجة تكون الوحشية. جميعنا نتشارك رحلة، والديناميكية الكامنة لهذه الرحلة هي تطورنا كفصيلة تملك مستويات أعلى من الوعي. بالطبع كل واحد يقوم بهذه الرحلة فردياً. لكن هذا لا يغير حقيقة أن تقدمنا الفردي متصل كلياً بتقدم الجميع. في الواقع، أن التقدم الفردي هو تقدم الجميع  والعكس صحيح. كما نقول من وقت لآخر،” إن الواحد هو العديد والعديد هو الواحد“. بالتالي كل ما نستطيع القيام به لتحفيز الوعي الجماعي  سيفيدنا شخصيا ويفيد المصير المشترك لكل البشرية.

في التطور الروحي، نعلم أننا نستطيع تسريع تقدمنا الفردي من خلال القيام يوميا بممارسات روحية فعالة  في منزلنا. عندما نستعمل ممارسات قوية مثل التأمل العميق في ممارسة  ضمن مجموعة، إن النتائج تتزايد وتشع إلى ما يتعدى مكان تواجد هذه المجموعة. لقد اكتشفنا في عصر الانترنت إن مجموعة من المـتأملين المتفرقين حول العالم يحصلون على نفس النتيجة المفيدة عندما يتم الاتفاق على وقت واحد لممارسة التأمل . إن الهدف هو “الممارسة ضمن مجموعة”. يقال أيضا أن نتيجة  ممارسة مجموعة حول العالم  تكون أقوى من ممارسة  مجموعة في مكان واحد، بسبب العدد الأكبر للمشاركين. هذا يحصل عفوياً حالياً. إن ممارسين كثر حول العالم يجلسون مرتين يومياً في منزلهم، صباحاً ومساءً، في وقت محدد لينموا غبطة الوعي الصافي حول العالم تباعا في ال 24 ساعة.

بغض النظر كيف تحصل الممارسات ضمن مجموعة، من دون شك إن حصول ممارسة ضمن مجموعة من وقت لآخر هو أمر مفيد لكل واحد منا و للعالم ككل. إن التأثير الايجابي للصمت الداخلي المترسخ و الذي ننميه بالتأمل العميق يؤثر على الجميع في كل مكان. كما أن النتائج تتجمع مع الوقت. إذاً، سواء كنا نتأمل يومياً في المنزل، من وقت لآخر ضمن مجموعة أو مجموعة حول العالم، أو كل هذه الخيارات معاً، إن النتائج ستؤثر بشكل كبير وواسع.

بعض خصائص التأمل ضمن مجموعة تم ذكرها في الدرس 37. في ذاك الوقت، كنا نتكلم عن مجموعة متواجدة في مكان واحد. نقترح قراءة هذا الدرس للاطلاع على النواحي المتعددة للتأمل ضمن مجموعة. من المهم أن نعلم التالي: إذا لم تجد مجموعة تقوم بالتأمل العميق  في المنطقة التي تقيم بها، تستطيع تشكيل واحدة بسهولة. نقدم بعض المساعدة والاقتراحات بهذا الخصوص في حلقات النقاش على موقع الانترنت للممارسات اليوغية المتقدمة في اللغة الانكليزية.

منذ بداية الممارسات اليوغية المتقدمة، تمت تطويرات مستمرة في المجموعات المتزايدة للممارسين، مما أنتج الكثير من التحسن الايجابي في الممارسة و التجارب. نحن نتحسن بشكل جماعي في هذا الخصوص. أيضا تم تطوير عبر الانترنت ممارسات ضمن مجموعة في كل أسبوع. هذه حصل عدة مرات في الأسبوع وتتضمن التأمل العميق وسامياما.

سامياما هي ممارسة منهجية لإطلاق النوايا في الثبات على شكل كلمات محددة أو جملة (سوترا) ، مما يؤدي إلى تأثيرات ايجابية تتدفق إلى الخارج من داخل غبطة الوعي الصافي الدائم الوجود (راجع الدرس 150). مما يسرع تطهرنا و انفتاحنا، ويؤدي أيضا إلى نتائج تطهيرية في محيطنا القريب والبعيد. نسمي تأثير ممارسة سامياما الثبات في العمل. عادة في اليوغا هذه النتائج تسمى سيدهيز.

نستطيع القيام بسامياما ضمن مجموعة عندما يكون هناك سبب مشترك يريد المتأملون أن يجتمعوا من اجله. على سبيل المثال، إذا صديق مريض، نستطيع استعمال اسمه في ممارسة سامياما ضمن مجموعة، بالتالي تحصل أوتوماتيكيا طاقة شفاء مفيدة. إذا تم استقبالها، إن النتائج تكون جيدة جداً.

للمنفعة العامة، نستطيع القيام بممارسة سامياما الأساسية (لائحة السوترا التي نقترحها) مباشرة من بعد التأمل العميق ضمن مجموعة. من ثم نقوم بسامياما الموجهة لشخص ما وفق ما تتفق عليه المجموعة. في مجموعة التأمل حول العالم في الممارسات اليوغية المتقدمة، إن سامياما الموجهة تستعمل للمساعدة على الشفاء من خلال عدة ممارسين حول العالم بطريقة يتم تنسيقها كل أسبوع. للمزيد من المعلومات عن هذا البرنامج المفتوح للجميع، يرجى الاطلاع على موقع الممارسات اليوغية المتقدمة في اللغة الانكليزية.
إن نوع آخر من الممارسة ضمن مجموعة هو الخلوة، حيث ينسحب الممارسون من الأعمال اليومية المعتادة و المسؤوليات لبضعة أيام أو أسابيع، فيجتمعون للقيام ببرنامج مكثف من الممارسات. في الدرس القادم نشرح أساسات القيام بخلوات.

بالنسبة للذين يريدون زيادة الإلهام و المعرفة، مساعدة الآخرين وتحفيز التقدم الروحي فيما يتعدى الممارسات اليومية في المنزل، إن المجموعات المنهجية للـتأمل قد تكون مفيدة جداً.

المعلم في داخلك.

« »