الدرس 381 – ايدا، بينغالا ويقظة الكونداليني

From: Yogani
Date: February 4, 2010

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.”

س: وفق معلوماتي أن الكونداليني لا تسير في سوشومنا (القناة في الوسط) إلا عندما تكون ايدا وبينغالا “متوازنة”. هذا يظهر بالهواء الذي يعبر دائماً بسهولة عبر الخياشيم. هل معلوماتي صحيحة؟ إنني اسأل عن هذا الموضوع لأن قبل بدئي للممارسات اليوغية المتقدمة، كان واحد من خياشيمي مسدود كل الوقت (بالتناوب). لكن، من الأرجح بسبب قوة الممارسات و المواظبة عليها لمدة 18 شهر، لاحظت أن الخياشيم (الاثنين) مفتوحة معظم الوقت. اشعر بسلام أكثر لكن من دون يقظة كونداليني بعد. ما رأيك في موضوع أهمية توازن ايدا وبينغالا  ودورها في يقظة الكونداليني؟

ج: في منهج الممارسات اليوغية المتقدمة، إن توازن الناديز الجانبية (ايدا وبينغالا) يعتبر كنتيجة أكثر من سبب. نتيجة للممارسات التي نقوم بها- خاصة التأمل العميق و براناياما التنفس السنسلي . إن التركيز على إدارة محددة للطاقة في النوروبيولوجيا ليس جزء من الممارسات اليوغية المتقدمة. نحن نقوم بذلك بطرق شاملة و أكيد تنمي اليقظة العفوية. إن حركة النشوة ستظهر بالوقت المناسب. مع تنمية الصمت الداخلي الذي هو أيضاً نتيجة.

إن أهم مقياس لممارستك هي كيفية شعورك أثناء الأعمال اليومية. هل هناك المزيد من السلام، السعادة، الإنتاج، الميل للبحث ومساعدة الآخرين؟ هذه دلالات أهم بكثير من علامات الطاقة. إن علامات تحرك الطاقة هي فقط دليل الاحتكاك بسبب رواسب العقبات الداخلية المتبقية. عندما تصبح العقبات اقل بكثير، تبقى فقط السعادة وتدفق الحب الإلهي مهما يحصل من حولنا في العالم المؤقت.

إن انفتاح الخياشيم علامة جيدة، علامة على التوازن الداخلي. إنها نتيجة. هذا لا يعني أننا يجب أن نقوم دائماً بإدارة الخياشيم أو أي شيء آخر. فقط قم بممارساتك واخرج وعيش حياتك بشكل كامل. هذه هي بطاقة الدخول.

إن التنور ليس شيء نستطيع الحصول عليه أو أدارته. انه شيء  يحصل مع تسليمنا للثبات مع متابعة حياتنا اليومية العادية. في هذا التسليم النشيط نحن نستمر بالإعطاء. التسليم لا يعني أننا نوقف ممارستنا أو أعمالنا اليومية.في الواقع إننا  نقوم  بممارسات وأعمال يومية أكثر لأن تدفق البهاكتي و الحب الإلهي يتزايد. الأمر يصبح اقل عن ما نقوم  به (على الرغم أننا نقوم به) وأكثر عن استسلامنا للعملية الحاصلة فينا ومن خلالنا.

إذا، تخلى قليلا عن الرغبة بالحصول على نتيجة معينة وسلم أكثر أثناء عملك. انه تناقض….في التخلي التام عن السيطرة نكسب كل شيء. هذا ما توصلنا إليه ممارساتنا.

إن تجربتي ( تماماً مثل أي شيء آخر في الحياة) في يقظة الكونداليني  ليست كل شيء أو لا شيء. إنها مسالة درجات. التقدم يعتمد على إرادتنا بالاستمرار على هذه الأساس من دون أي ضمانة الحصول على “يقظة مثالية”.

الكونداليني قد تكون نشيطة لدرجة ما سواء ايدا و بينغالا متوازنتين أم لا. من ناحية الكونداليني قد تكون متواجدة بكثرة في ايدا  او بينغالا (أي  ضعيفة في سوشومنا) مثل حالة غوبي كريشنا (اختلال توازن في بينغالا). ومن ناحية أخرى،  يكون هناك توازن مثالي ما بين ايدا وبينغالا ويبدو أن الطاقة تسير بسلاسة في سوشومنا (القناة العصبية في الوسط). معظم حالات يقظة الكونداليني تقع ما بين هذين الناحيتين. مع الوقت تتزن الأمور مع أنشطتنا في الحياة اليومية. لا احد يبدأ بيقظة كونداليني متوازنة . إن التوازن يحصل تدريجياً عندما ندمج تطورنا الداخلي مع حياتنا الخارجية.

إذاً، عندما يقول شخص ما إن عليك موازنة ايدا وبينغالا قبل إيقاظ الكونداليني، يكون كلامه من منطلق مثالي غير موجود في الواقع. ببساطة إن الأمر لا يحصل بهذا الشكل.

أولاً، نحن لا نستطيع إدارة تفاصيل حصول الطاقات الداخلية. إذا احد ما قال لك انه يستطيع القيام بذلك لك، اهرب بعيداً منه! ثانياً، نحن لا نقرر متى ستصبح كونداليني يقظة. عندما تصبح جاهزة ستستيقظ، بغض النظر إذا كانت ايدا وبينغالا متوازنة أم لا.

نحن فقط نستطيع القيام بالتطهير والانفتاح في النوروبيولوجيا الداخلية من أعمق المستويات في داخلنا وبشكل متوازن، مما يسهل حصول كل هذه الأشياء الأخرى عفوياً مع الوقت. في هذه الحالة، إن درجة التطهير العام، الانفتاح والتوازن في الجهاز العصبي (من بينها ايدا وبينغالا) سيكون كافي لدعم يقظة تدريجية و آمنة للكونداليني.

البعض يناقش ويقول التالي: لموازنة ايدا و بينغالا علينا القيام بالتنفس البديل من الأنف (نادي شودونا براناياما) لفترة طويلة قبل تعلم أي براناياما أخرى. هذا الكلام يقال دائماً على الرغم أن التجربة أظهرت مجدداً ومجدداُ أن براناياما التنفس السنسلي فعالة جداً في توازن ايدا و بينغالا وهي أكثر فعالية وآمان في تحفيز حركة النشوة أيضا. للإطلاع أكثر عن هذا الموضوع راجع الإضافة في الدرس41 حيث  نقارن ما بين نادي شودونا و براناياما التنفس السنسلي.

لقد شرحنا ايدا وبينغالا من منظار الممارسات اليوغية المتقدمة في الدرس 90- تكلمنا أكثر عن دورها في اليقظة العفوية لحركة النشوة و الأشعاع وليس عن كيفية إدارتها. ايدا وبينغالا تلعب دور أساسي في إظهار نتائج العملية التطويرية الطبيعية التي نسميها التحول الروحي الإنساني.

المعلم في داخلك.

« »