الدرس 49 – براناياما س. و ج. – التعرق

From: Yogani
Date: Tue Dec 16, 2003 0:35pm

للأعضاء الجدد: من المفضل قراءة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.”

س: البراناياما قبل التأمل امر رائع. أستطيع بوضوح تمييز الفرق منذ الوقت الذي بدأت فيه ممارسة البراناياما. عندما أقوم بتنفس السنسلة، أشعر كأنني حقاً أضع أسناني في شيء. بعد التنفس ببطء لعشرة دقائق، أنا أحياناً يغطيني العرق. أنا لا أتنفس بسرعة أو أشعر بالحر أو ما شابه. نمط قلبي لا يرتفع. انا فقط أعرق بشكل جنوني. هل هذا امر عادي؟

ج: نعم، إنه عادي. إنه امر جيد. إنه أثر مباشر للعملية التطهيرية التي تحصل في نظامك العصبي حينما يفيض البرانا بكميات متزايدة. انت لست تمارس تمارين آيروبيك، أو أي شيء فيزيائي قد يؤدي الى هذا التعرق. إنه التمرين الداخلي للبرانا الذي يسري على العروق ويؤدي الى التعرق خارج الجسد، حاملاً السلبيات معه.

هذا التعرق لن يدوم. تدريجياً، حينما يُصبح الجسد مطهراً أكثر، التعرق سوف يقل. إختبارات أخرى سوف تصعد والتي هي بدورها ستكون دلالة على العملية التطهيرية أيضاً. تلك ستكون موضوعية أكثر، أحاسيس داخلية. مع البراناياما، نبدأ بالفيزيائي ونعمل طريقنا الى الداخل، فاتحين ومانحين الحياة للعصب الفقري المحرك الأساسي لكل النظام العصبي. مع التأمل، نغطس كلياً ماوراء العقل والجسد ونعمل طريقنا من الداخل الى الخارج (صعود صفاء وعي الغبطة). مع هاتين المقاربتين، نحن نحاصر العوائق العميقة ونتخلص منها بكميات كبيرة. أحياناً بإمكاننا رؤية الامر يحصل بأعيننا. من هنا التعرق.

فإذاً عدم الراحة، الشعور بالضيق او الإزعاج قد يصاحبوا العملية التطهيرية، لذا يجب التأكد من اخذ كمية كافية من الوقت لكي نرتاح عندما ننتهي من التأمل. أهمية الكمية الكافية من الراحة بعد الممارسة تم تغطيتها بالتأمل – س. و ج. في العادة، ممارسة البراناياما لا تؤدي الى عدم الراحة أثناء التأمل. تقريباً دائماً للامر آثار مهدئة ومُعمقة. ولكن كل شيء ممكن حين يتطهر الجسد، لذا كن حريص على إتباع الارشادات التي تتعلق بالتجارب الغير مريحة التي تصعد بين الحين والتاني. إنها كلها جزء من عملية التطهير، وكل منا سوف يختبرها بطرق مختلفة. لذا من المهم جداً أن يشرف كل منا على ممارسته. يجب أن نعرف نقاط قوتنا، ونستفيد منها. يجب أن نعرف أيضاً حدودنا، والعمل ضمنها.

كمسألة عملية، إن كنت كلك مبلل عند نهاية البراناياما، خذ بعض الدقائق لكي تجف قبل التأمل. غير ملابسك إن كان الامر يجعلك مرتاحاً أكثر. لست مضطر على التأمل في بركةٍ من عرقك. ولكن لا تؤخر البدء بالتأمل لأكثر من بضعة الدقائق بعد الانتهاء من البراناياما. نريد أن نحمل آثار البراناياما الى ممارستنا.

المعلم في داخلك.

« »