الدرس 342 – البهاكتي وممارساتك اليوغية
From: Yogani
Date: June 26, 2009

للأعضاء الجدد: من المفضل قرأة الدروس من البداية، لأنها ضروريةٌ لفهم الدروس الحالية بشكل صحيح. أول درس هو “الهدف وراء هذا الحديث.”

إن دور البهاكتي في تطبيق ممارساتنا اليوغية شامل وضروري. إن البهاكتي تعطينا الإلهام للبدء بالممارسة اليومية ومن ثم متابعة ممارسات يوغية كاملة النطاق. في البداية سيكون عندنا بهاكتي، رغبة في تحقيق مقدرتنا القصوى. يتم تحريكنا بواسطة البهاكتي المتوسع والمحفز بفضل الممارسات التي نقوم بها، عندها نبني روتيننا الروحي اليومي خطوة خطوة وفق حاجاتنا الشخصية. في النهاية، سنطير على أجنحة البهاكتي عند مشاركتنا حبنا وتأثيرنا الروحي المتوسع مع الجميع، القريبين والبعيدين، الذين نراهم جميعا كتعبير لذاتنا الإلهية.

خلال هذه العملية، إن البهاكتي ستتوسع بفضل التطهر والإنفتاح المستمر في داخلنا. إن نمو رغبتنا الروحية هو نمو للثبات في داخلنا وللتدفق الإلهي النابع منا. إن البهاكتي والحقيقة الروحية الظاهرة هما واحد. إنه التدفق الإلهي للحياة الذي يبحث دائما عن الإتحاد ما بين الثبات المطلق لصفاء وعي الغبطة وتعابير طاقة الحياة في داخلنا ومن حولنا. هذين الاثنين (الثبات و غبطة الطاقة)، عندما يتم دمجهما بالكامل ونعيشهما في التوحيد، يشكلان الحياة المكتملة في حالة التنور.

إن البهاكتي ظاهرة بوضوح في أجزاء اليوغا الثمانية، في نياما (المراعاة)، صرامة روحية (تاباس) وتسليم نشيط لله (ايشفارا برانيدانا)

إن قوة تسليمنا لمثالنا المختار، جوعنا وعطشنا لله هو ديناميكية ضرورية للبهاكتي يؤدي إلى كل التقدم الروحي، من ضمنه القيام بممارسات يومية مثل التأمل العميق، براناياما التنفس السنسلي، الطرق الجسدية مثل اساناز، مودرا، باندا، محافظة وتنمية الطاقة الجنسية (براهماشاريا- تانترا)، وبحث دائم عن ماهية ذاتنا وعلاقتنا بالعالم.

إن كل أجزاء اليوغا الثمانية متصلة طبيعياً في الجهاز العصبي للإنسان. كل ممارسة نقوم بها تؤثر على فعالية كل الممارسات الأخرى. هذه هي أيضا البهاكتي الحقيقة. البهاكتي تزيد فعالية التأمل العميق وبراناياما التنفس السنسلي، وهذه الممارسات تزيد فعالية البهاكتي. إذا نمينا البهاكتي وكنا نقوم بالـتأمل اليومي، نصبح تلقائياً ميالين أكثر للدراسة الروحية والنشاطات الأخرى المتصلة بتنورنا. الأمر كذلك في اتصال كل الممارسات اليوغية. إن اليوغا المكتملة هي أعظم من كل ممارسة يوغية منفصلة. اليوغا والمقدرات الروحية للإنسان هي أمر واحد. اليوغا نابعة مباشرة من مستوى العمل الأعلى لجهازنا العصبي، وليست مخترعة في مكان آخر. البهاكتي تحفز اليوغا وتغذي الحلقة المتوسعة للرغبة، العمل في الممارسات، التطهر والانفتاح، تزايد الرغبة،  زيادة العمل في الممارسات، المزيد من التطهر والانفتاح الخ….

إلى أين سنصل؟ إلى حالة دائمة من الصمت الداخلي المستمر وغبطة النشوة، تدفق الحب الإلهي، وتوحيد الذات الفردية الشخصية مع الذات الإلهية الغير محدودة. عندها تستمر البهاكتي مع استمرارنا بالتعبير في العالم بطرق موحدة للجميع، قد نؤثر فيهم بطرق مرئية أو غير مرئية. إنها قوة الحب الذي يعمل من خلال كل شخص، في كل مكان، فيذوب وَهم الانفصال.

إن ناحية أساسية للبهاكتي موجودة في إرادتنا على العمل لتحقيق رغبتنا الإلهية بطرق عملية. القيام بالممارسات اليومية هو أساس هذا العمل. إن الممارسات الفعالة واليومية على المدى البعيد هي فقط التي تسرع البهاكتي والتقدم العام نحو التنور. القيام بالممارسات بالإضافة إلى البهاكتي أمر فعال جداً لدرجة أننا سنضطر أحيانا للتخفيف والقيام بالتثبيت الذاتي في الممارسات وفي البهاكتي أيضا وفق الحاجة كما شرحنا في الدرس السابق. التثبيت الذاتي هو جزء من الممارسات وقد شرحناه في نصوص الممارسات اليوغية المتقدمة.

أحيانا قد نطرح السؤال التالي: ” إنني لا اشعر برغبة روحية قوية لكنني أقوم بممارساتي اليوغية في كل الأحوال. أين هي البهاكتي؟”

إذا لدينا الالتزام في القيام بالممارسات اليوغية اليومية، تشكيل والمحافظة على هذه العادة، هذه هي البهاكتي. قد لا تكون البهاكتي على شكل جوع أو عطش قوي لله، وقد لا تكون عواطف روحية متدفقة. في الواقع، إن التصميم الصامت للقيام بالممارسات يعادل أو أكثر نوع البهاكتي الظاهر خارجياً. إن أساس تطورنا الروحي هو ظهور الصمت الداخلي الذي يتم تنميته في التأمل العميق. لكن الصمت الداخلي قد يكون نوعا ما موجود فينا قبل البدء في الطريق الروحي. الثبات هو البهاكتي والبهاكتي هو الثبات.

البهاكتي هي أيضا طاقة، تماماً مثل الثبات الكامن والذي يحرك كل الطاقة. العواطف هي تحرك الطاقة في داخلنا لإشباع الرغبات في أعماق قلبنا. مع الوقت، ناحية الطاقة للبهاكتي تختبر على شكل حركة نشوة في كل الجسد وعلى شكل إشعاع، أي يقظة الكونداليني، الطاقة التحولية الهائلة والكامنة في داخلنا. مما يؤدي إلى إنغلاق الإدراك الحسي (براتياهارا- جزء من أجزاء اليوغا) والى علاقة أكثر حميمية مع الإلهي المتدفق فينا ومن حولنا. إن إختبار النشوة الظاهرة أمر ملاحظ بسهولة وقد يكون أحياناً ساحق، فيستهلكنا عمود داخلي هائل من الطاقة النارية ، المضيئة والمشعة إلى الخارج من دون شك.  إن البهاكتي تلعب دور أساسي في تقدم تدفق الطاقة الداخلية، كما أنها تتأثر بالأحداث التي تحصل فينا. إن مثالنا المختار (الايشتا)  يتوسع وفق ذلك، فيتخطى الأحداث الحالية مهما كانت دراماتيكية. إن الايشتا الحقيقية لا تنام على أمجادها لوقت طويل. إنها دائماً تبحث على الأعلى فينا.

فإذاً، إن نطاق التجارب التي قد تحصل بفضل البهاكتي هو متنوع و عميق – من الصمت الداخلي المستمر والمجرد من العواطف (الشاهد) وصولاً إلى العواطف القوية للإدراك  المباشر للتدفق الإلهي الحاصل في كل مكان. لاحقا في رحلتنا، البهاكتي توصلنا إلى البحث عن الذات مع صلة (في الثبات)، والاختبار المباشر للعيش والخدمة في حالة دائمة من اللا ثنائية المتحررة (ادفيتا). كل هذا يعتمد على رغبتنا في الانفتاح والاتحاد، بالتالي تتطور الأمور  بفضل الممارسات الروحية التي نشعر بالإلهام للقيام بها لدعم عملية التطور الروحي للإنسان.

كل الممارسات التي نقوم بها كنتيجة للبهاكتي هي أعمال تقع  ضمن ميدان الكارما يوغا، ميدان السبب والنتيجة. العمل ضروري. الممارسات وكيفية دمجها، تشكل تحسن هائل للأسباب والنتائج لتحقيق هدف تطورنا الروحي. لأننا نبني علاقة ما بين الأسباب والنتائج في داخلنا وبطريقة نستطيع التنبؤ بها، ويستطيع أي شخص أن يكررها في رحلته الروحية الشخصية، فإن هذا يشكل منهج علمي للتحول الروحي للإنسان.

كما أن الكارما يوغا تتخطى ممارساتنا الروحية المنهجية لتشمل تصرفنا في كل ناحية من الحياة اليومية. هذه الناحية المعروفة للكارما يوغا، أي الخدمة من دون انتظار مقابل. لكن عندما نرى الكارما يوغا من منظار ممارسات الجلوس، فإن الكارما يوغا تأخذ بعداً جديداً. مثلما أن الرغبة الروحية هي منصة إطلاق جيدة للشروع بالممارسات، إن الممارسات أيضا هي منصة إطلاق جيدة لرفع مستوى تصرفنا في الحياة اليومية وبشكل عفوي. بالمختصر، إن الشوق للاكتفاء في قلبنا (البهاكتي) هو طريق مباشر لمقعد التأمل. كما أن مقعد التأمل هو طريق مباشر لأعمال تطويرية في العالم وبشكل متزايد – ظهور الثبات في العمل، الذي هو التوحيد. هذا نهج عملي للكشف التلقائي لسر الكارما، وللقيام عفوياً بالخدمة التي تفيد الجميع. سنشرح هذا الموضوع أكثر في الدروس اللاحقة.

المعلم في داخلك.

« »